مؤتمر عالمي للإغاثة يبحث تداعيات الحرب ودعم المنكوبين في اليمن

بحث المؤتمر العالمي للإغاثة في اليمن، في نسخته الثانية تداعيات الحرب الدائرة في اليمن وسبل توفير المساعدات الإنسانية للمنكوبين.

وانطلقت فعاليات المؤتمر الثلاثاء في مدينة إسطنبول بتنظيم من المنظمة العالمية للإغاثة والتنمية في اليمن وعدد من المنظمات الإغاثية والخيرية، وبحضور عربي وتركي كبير.

وقال حميد زياد رئيس المنظمة العالمية للإغاثة والتنمية في اليمن إن المؤتمر يعد بداية مهمة من أجل التوصل إلى تسوية للأزمة اليمنية.


 
وأضاف في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية: نحن جئنا إلى تركيا لتنظيم هذا المؤتمر، لأننا نعلم أن هذا البلد يقف إلى جانب جميع المظلومين ويدعمهم ويفتح أبوابه أمامهم.

وأوضح زياد أن 180 منظمة مجتمع مدني تشارك في فعاليات المؤتمر، وجميعها اجتمعت هنا في إسطنبول لبحث سبل تحقيق تسوية للظروف الصعبة التي يعيشها اليمنيون، وتوفير ما يحتاجونه من مساعدات.

ووجه زياد رسالة إلى العالم بأسره، قائلا: “على الجميع أن يبذل قصارى جهده من أجل اليمن، سواء بالمال أو عبر وسائل الإعلام.

وفي 14 أغسطس/ آب 2015، عقدت النسخة الأولى من المؤتمر تحت شعار “هم مني وأنا منهم” وسط مشاركة كبيرة من منظمات إغاثة دولية.

<