علي محسن يهاتف عبدالملك ويتحدث معه عن «فعاليات خرافية ومواطنون جائعون»

شارات إيجابية رغم المناوشات.. هل بات السلام ممكنا في اليمن؟ توصيات من اجرى نائب رئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الاربعاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2018م اتصالاً هاتفياً برئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك للاطلاع على الأوضاع والجهود الحكومية في تطبيعها. ونقل نائب الرئيس - الذي يتواجد في مأرب- تحيات الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يتابع باهتمام جهود تحسين المعيشة والتخفيف من الأزمة الاقتصادية وسير المعارك في مختلف الجبهات -بحسب وكالة سبأ-. وأشاد نائب رئيس الجمهورية بالجهود التي بذلتها الحكومة واللجنة الاقتصادية والتي حققت تقدماً ملموساً في منع تدهور العملة ومنع ارتفاع الأسعار، مثمناً دعم الأشقاء والأصدقاء في هذا المجال وفي مقدمة الداعمين المملكة العربية السعودية الشقيقة. ونوه نائب الرئيس إلى ممارسات الحوثيون التي يتعمدون من خلالها تجويع وإفقار الشعب اليمني، محملاً إياهم مسؤولية المضاربة بالعملة واحتكار العملة الصعبة وتجاهلهم لمعاناة الشعب وإنفاقهم للملايين والمليارات على فعاليات عبثية وخرافية تحت مسميات مختلفة في وقت يتضور المواطنون جوعاً. وحث نائب الرئيس خلال الاتصال الهاتفي على مضاعفة الجهود واستمرار الجد والعمل لأجل رفع المعاناة عن اليمنيين جراء انفلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، مؤكداً بأن تحقيق السلام على أيدي اليمنيين وأشقائهم في التحالف ودعم الأصدقاء قادم لامحالة. من جانبه عرض رئيس الوزراء ، المتواجد في العاصمة عدن ، عدداً من القضايا والهموم علاوة على النجاحات التي تحققت على ضوء توجيهات رئيس الجمهورية.

<