لقاء ثلاثي في أبو ظبي يجمع مستشار الرئيس هادي مع القربي والبركاني ( صورة )

العاصمة الإماراتية أبو ظبي لقاءً ُثلاثياً َضم مستشار رئيس الجمهورية محمد بن ناجي الشايف ورئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي العام والأمين العام المساعد للحزب سلطان البركاني والقيادي في الحزب ووزير الخارجية اليمنية الأسبق أبو بكر القربي. وقال مصدر مقرب من قيادات الحزب في الخارج " أن اللقاء الذي جمع الثلاثة القيادات في أبو ظبي جاء ترتيبا لتوحيد قيادات الحزب المتواجدة في الخارج والخروج ببيان واحد يوضح موقف الحزب من المشاورات اليمنية القادمة في دولة السويد إضافة إلى تحديد موقفه من قيادات الحزب في الداخل التي لاتزال تشارك الحوثيين في الانقلاب بالسيطرة على مؤسسات الدولة في صنعاء. وحسب المصدر " فإن اللقاء جاء بطلب من الشيخ الشايف الذي قاد وساطة جمعت القربي والبركاني اللذين تداولا الشهر الماضي تصريحات يتهم كلاً منهما الآخر بخيانة دماء قيادة الحزب ممثلة بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والأمين العاام للحزب عارف الزوكا. ومنذ انقلاب مليشيات الحوثي على مؤسسات الدولة في صنعاء ومشاركة الرئيس اليمني السابق للحوثيين في مجلسهم السياسي وحكومتهم عرف عن البركاني بمواقفه المناهضة لميليشيات الحوثي ، وكذلك مهاجتمه لاعضاء الحزب الذين يحاولون التماهي مع الجماعة في تدجينها للحزب واستخدامه لخدمة مصالحها وهي التي قتلت رئيسه الزعيم علي صالح. ويسعى البركاني إلى تشكيل قيادة جديدة لحزب المؤتمر الشعبي العام بعيدا عن قيادة الحزب التي لا تزال تشترك مع الحوثيين في صنعاء كما يملك البركاني خيوطا وثيقة مع الشرعية. كما يسعى القربي والقيادات المؤتمرية المقيمة في سلطنة عمان إلى تشكيل قيادة أخرى للحزب في الخارج إلا إنها ستكون مرتبطة بقيادة الحزب في الداخل وفق تصريحات القربي الأخيرة التي قال أن قيادات الحزب في الخارج جزء لا يتجزأ من قيادة الحزب في صنعاء. ولم يحسم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث حتى اللحظة القائمة اليمنية الأخيرة التي ستشارك في المشاورات القادمة في السويد ومن غير المعلوم حتى اللحظة ما إذا كان حزب المؤتمر سيشارك منفردا في المشاورات أو سيكون في صف الحوثيين أو صف الشرعية كذلك الحال سيكون مع ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي.
<