مسئول رفيع يؤكد: هذه آخر 30 يوماً في حرب اليمن!

مصدر مطلع حقيقة الإعلان الأمريكي اللافت بإعطاء مهلة 30 يوماً لكافة الأطراف في اليمن لترتيب الوضع والشروع في محادثات سلام.   المصدر المسئول في الشرعية قال إن قيادات التحالف العربي قد تواصلت  بالحكومة اليمنية والرئيس هادي بشكل خاص لإبلاغه بأن الحرب ستنتهي وبشكل كامل بعد شهر واحد، وذلك بسبب قرار أمريكي طارئ، مهّد له وزير خارجيتها ماتيس في لقاء المنامة قبل أيام.   وأكد المصدر أن قيادة التحالف العربي قد أبلغت الحكومة بأن عملياتها القتالية ستنتهي مع نهاية شهر نوفمبر الجاري، بعد ضغوط واسعة قادتها واشنطن وعدد من الدول الغربية.   وأشار المصدر الى أن الشرعية والتحالف العربي قد أقرا تدشين التصعيد العسكري الأكبر في كافة الجبهات ضد الحوثيين في محاولة لتحقيق مكاسب نوعية على الأرض، قد تفضي الى تغيير جذري في بنود الاتفاق الذي ترعاه أمريكا.   وأشار الى أن عملية التصعيد الكبير دشنتها غارات سعودية هي الأكبر على مطار صنعاء في الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة. وبحلول اليوم الأول من نوفمبر كانت المعارك على أشدها في عدة جبهات، بينها الجبهتان الأكثر حساسية محلياً ودولياً، الحديدة وصعدة.   والخميس بدأت قوات الجيش الوطني المدعومة من مقاتلات التحالف العربي عمليات عسكرية واسعة في ثلاث محافظات، الحديدة، والبيضاء، وصعدة معقل المتمردين الحوثيين.   فمعركة الحديدة التي تأخرت منذ عدة أشهر، رغم مرابطة القوات المحسوبة على الحكومة الشرعية على تخوم المدينة، انطلقت الخميس بقوة مدعومة بخط إمداد مفتوح، لتتقدم ألوية العمالقة داخل الأجزاء الجنوبية والشرقية من مدينة الحديدة.   وذكر المركز الاعلامي لألوية العمالقة بان قواتها تتقدم من عدة محاور وسيطرت على العديد من المواقع في منطقة كيلو 16 وصولاً إلى قوس النصر، الذي يعتبر البوابة الشرقية لمدينة الحديدة، كما تواصل تقدمها الميداني لتحرير قرى ومدن الحديدة وتأمينها.   وتمكنت ألوية العمالقة، بإسناد مقاتلات جوية ودعم طيران الأباتشي، من تمشيط منطقة كيلو 16 وصولاً إلى قوس النصر. ومساء كانت الأخبار تشير إلى أن المعركة باتت عند أسوار جامعة الحديدة باتجاه الساحل.   ولجأ الحوثيون لإغلاق شارع الخمسين، والطرق المؤدية إلى حي 7 يوليو، وكثفوا من انتشار مسلحيهم في تلك المناطق، وإضرام النار في إطارات السيارات لحجب الرؤية، واستمروا في إطلاق القذائف المدفعية التي لا تتوقف.   وتأتي هذه المواجهات بعد هدوء شهدته جبهة الحديدة منذ أسابيع، بعدما توقفت قوات الحكومة والتحالف عند النقاط التي وصلت إليها أواخر سبتمبر الماضي.   وتوازياً مع سخونة معارك الحديدة، دشنت قوات الجيش الوطني في محور صعدة، الجمعة، عملية عسكرية
<