فضيحة بالصورة: الناطق الرسمي للحوثيين (عبدالسلام) والقيادي في الجماعة (العجري) يزيفان مكان تواجدهما هرباً من فضيحة مسقط

ادثة وصفها مراقبون بأنها محاولة للهروب من تبعات التطبيع العماني مع اسرائيل، قام نشر القيادي والعضو في المجلس السياسي للمليشيا عبدالملك العجري صورة له برفقة الناطق الرسمي للجماعة محمد عبدالسلام، مدعياً أنها التقطت لهما اليوم بأحد شوارع العاصمة الروسية موسكو. وأراد القياديان الحوثيان خداع الناس وإيصال رسالة ضمنية عبر نشر الصورة، مفادها أنها لا يزالان بموسكو، وليسا في العاصمة العمانية مسقط، حتى لا يتعرضا للنقد أو الحرج بسبب تواجدهما في مسقط بالتزامن مع زيارة نتنياهو للسلطان قابوس. غير أن التكنولوجيا كشفت زيف الخدعة التي قام بها القياديان البارزان في الجماعة، حيث أظهرت تقنية اليكترونية وقت وتاريخ التقاط الصورة، حيث التقطت في التاسع عشر من شهر أكتوبر الحالي، أي قبل ثمانية أيام من الآن، في حين أن العجري ادعى أن الصورة التقطت هذا اليوم السبت. وتسبب اللقاء الذي جمع بين السلطان العماني قابوس بن سعيد ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بغضب شعبي كبير، كما طالت انتقادات حادة قيادة الحوثيين المتواجدة حالياً في عمان، خاصة وأن شعار الجماعة ينادي بالموت لليهود.
<