محرقة كبيرة تنهي تعزيزات كبيرة للحوثيين جنوب وشرق مدينة الحديدة

القوات المشتركة في الساحل الغربي بمحافظة الحديدة - غرب اليمن - الخميس، تعزيزات للمليشيا الحوثية وأفشلت محاولات تسلل غداة معارك شرسة على أكثر من جهة جنوب وشرق المدينة وفي مديرية حيس الساحلية. ونقلت مصادر عسكرية في المقاومة الوطنية" أن المليشيا الحوثية دفعت بتعزيزات، إلى منطقة كيلو 16 جنوب شرق مدينة الحديدة، وحاولت مجددا التسلل بعمليات انتحارية إلى مواقعها المحررة في الخط الواصل بين كيلو 10 وكيلو 7، ولكن سرعان ما تم سحقها. مؤكدا "أن وحدات من الوية العمالقة مسنودة بغطاء جوي من قبل طيران التحالف كانت لهم بالمرصاد وكبدتهم خسائر فادحة، قتلى وجرحى وتدمير اسلحة، فيما شاركت مروحيات الأباتشي في ملاحقة الفارين لتضاعف من حجم الخسائر في صفوفهم". واستهدف طيران التحالف مخابئ للمليشيا في محيط كيلو 16 تزامنا مع قصف من قبل مدفعية المقاومة المشتركة على تجمعاتها بعد رصد دقيق لتحركاتها، بحسب المصدر. وفي مديرية بيت الفقيه لقي عدد من عناصر المليشيات الحوثية مصرعهم وجرح عدد اخر على يد حراس الجمهورية. وأوضحت المصادر " أن القوات المشتركة باغتت تجمعات مسلحة لبقايا جيوب المليشيا الحوثية، جنوب غرب مديرية بيت الفقيه، بقصف مدفعي وبالأسلحة الرشاشة. مؤكدا مصرع وجرح العشرات وإجبار البقية على الفرار صوب أوكارهم في مزارع الحسينية. ولفت المصدر أن "تحركات عناصر المليشيا الحوثية كانت مرصودة من قبل وحدات الاستطلاع منذ انطلاقها من الحسينية باتجاه منطقة الجاح وفي الوقت والمكان المناسبين تم مباغتتها بقصف مكثف احدث إرباكا في صفوفها وضاعف حجم خسائرها". وكان قتال عنيف امتد إلى ساعات الفجر الأولى قادته قوات المقاومة المشتركة في الأحياء الجنوبية والشرقية على أطراف مدينة الحديدة وفي محيطها، ألحق خسائر كبيرة في صفوف المليشيا، فيما اعتبرت واحدة من أشرس المعارك باتجاه مركز محافظة الحديدة، وشنت مقاتلات التحالف العربي غارات على تجمعات للمليشيا خلال الليلة الفائتة. وبالتزامن دحرت قوات المقاومة المشتركة هجوماً كثيفاً شنته مليشيا الحوثي على مدينة حيس من ثلاث جهات في وقتٍ مبكرٍ من مساء الأربعاء 24 أكتوبر 2018.
<