بعد تفجير السلفيين مسجداً أثرياً عمره أكثر من ألف عام.. شقيق ياسر العواضي يسخر من زبيد ومساجدها

سخر عبدالكريم العواضي شقيق القيادي البارز بحزب المؤتمر ياسر العواضي من مدينة زبيد، وكونها مدينة العلم والعلماء الدينيين في اليمن.

ورصد محرر "المشهد اليمني" منشوراً للعواضي معلقاً على البناء القديم لمساجد وأبنية زبيد العتيقة (القديمة) بالقول: "قال لك مدينة العلم والعلماء.." مختتماً بضحكة ساخرة.

منشور العواضي تسبب بنيله قدراً وافراً من الشتائم والسخرية، حيث قال قطاع من المعلقين أنه لا يفقه  قيمة بناء وأثر تاريخي عمره مئات السنين، وأنه لا يقدر بثمن، غير أنه لا يعرف من الحضارة الا الشكليات والمظاهر.

أحدهم رد بالقول: اليمنيون استفزتهم صور المسجد الأثري الصغير الذي فجره عساكر معممون في الحديدة لكنها لم تستفز كيان هذا الشاب "الدلوع"، الذي رأى لصورة البناء الصغير المهترئ فقال بلغة سطحية مبتذلة: ياي.. هذا البناء شكلوا مش كيوت.!

وتشتهر مدينة زبيد اليمنية بكونها مدبنة العلم الديني في اليمن منذ غابر الأزمان، ومنها تخرج فطاحلة الفقهاء اليمنيين، على مر السنين.

يأتي ذلك بالتزامن مع قيام جنود سلفيين من قوات العمالقة بتفجير أحد المساجد الدينية بالحديدة، بذريعة وجود ضريح بداخله، وهو ما استفز اليمنيين بشكل كبير، كون المسجد أثري، وبني في عهد الصحابي الجليل معاذ بن جبل.

<