بعد لقائه «زعيم الحوثيين».. مصادر أممية تكشف عن هدفين فقط يسعى «غريفيث» لتحقيقهما

مصدر أممي رفيع في مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة، الاثنين 24 سبتمبر/أيلول 2018م، عن مقترحين سيركز «غريفيث» على إنجازهما. ويتعلق المقترح الأول بـ«إعادة فتح مطار صنعاء، وتشكيل لجنة من الطرفين للإفراج عن الأسرى والمعتقلين والمخفيين قسرياً، وهي القضية الرئيسية التي كان من المفترض نقاشها في جنيف». وبحسب المصادر الأممية فإن، المقترح الآخر، يتمثل في «إعادة جسور الثقة وعدم الانزلاق مرة أخرى في مواجهات عسكرية واسعة النطاق، من أجل دعوة الأطراف مرة أخرى لعقد مشاورات في جنيف، منتصف أكتوبر القادم». وأشارت الى ان «غريفيث يبدو عازماً هذه المرة على تحقيق نتائج، بعد زيارته إلى صنعاء ولقاءه بزعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي». وبينت ان المبعوث الأمني «يثق في قدرته هذه المرة على تحقيق نتائج، بعد الدعم الذي لاقاه من مجلس الأمن، كما أن الأطراف أبدت تجاوب للوصول إلى حل سياسي، وتجنيب المدنيين تبعات الصراع». وكان مجلس الأمن أكد دعمه لاستمرار جهود المبعوث الأممي من أجل بناء الثقة، مشيراً على الأطراف اليمنية الانخراط في أي مشاورات في المستقبل بنية حسنة وانتهاز الفرصة لخفض التوتر.
<