قائد اللواء الأول تهامة يكشف الأسباب الحقيقية وراء انهيار الحوثيين في الحديدة

كد قائد اللواء الأول تهامي العقيد ركن/ احمد الكوكباني أن معركة الساحل الغربي باتت اليوم معركة شبه محسومة.
 
ووصف العقيد ركن الكوكباني في حوار مع موقع الجيش الرسمي، أن المعركة مع المليشيا الانقلابية بشكل عام معركة حرب عصابات لا يقاتلون قتال جيوش وفي الساحل يخسرون اكثر لأنه منطقة مفتوحة ولا وجود للمرتفعات الجبلية التي تعود مقاتلو المليشيا التحصن والاحتماء بها لذلك تنهار صفوفهم ويتساقطون بشكل متسارع.
 
وأكد أنه بسقوط الحديدة من يد المليشيا الحوثية هي نهاية لها لأنه لم يعد لديها المزيد من المقاتلين لتدفع بهم، مدللا على ذلك ظهور حسن نصر الله وهو يعترف بإرساله مقاتلين الى اليمن نتيجة افتقار المليشيا الحوثية للمقاتلين، مؤكدا أن الحديدة سوف تكون مقبرة لعناصر حزب الله والمقاتلين الايرانيين الذين يقاتلون الى جانب المليشيا الحوثية.
 
وأضاف ” بسقوط مدينة الحديدة ومينائها خلال الايام المقبلة تكون المعركة مع الحوثيين انتهت لأن اعتمادهم الكلي على ميناء الحديدة في الجانب الاقتصادي والتسليح بتهريب مختلف الاسلحة النوعية القادمة لهم من ايران”.
 
وتابع “وباستعادة السيطرة على الميناء وسقوطها بيد الشرعية سوف يحاصرون وستتناقص اعدادهم وقدراتهم وعتادهم القتالي بسبب انقطاع اهم شريان اقتصادي كانوا يستولون عليه وبالتالي سيكون تحرير الحديدة مفتتحا لتحرير صنعاء ونهاية المليشيا الانقلابية’.
 
وبحسب الكوكباني فإن خسائر العدو في الساحل الغربي خسائر هائلة، ومهما اخفى، فأعداد قتلاهم كثيرة جدا، وكذلك الحال بالنسبة للأسرى، موضحا انهم يتساقطون بالمئات لكن قياداتهم لا تأبه لذلك وتقدمهم وقودا لمعاركها العبثية.
 
وأكد الكوكباني “نحن في المقاومة التهامية في كل مواقعنا نرفع شعار الجمهورية اليمنية ونقاتل تحت راية شرعية الجمهورية اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، اما غير ذلك فهو مقلق”.

<