العطاس يكشف عن ما دار بلقائة بالاماراتيين ويوجة صفعه قوية للمجلس الانتقالي..

القيادي الجنوبي الدكتور حيدر ابوبكر العطاس صحة الانباء التي تحدثت عن نيته الانضمام للمجلس الانتقالي الجنوبي. وفي بيان صادر عن مكتبه قال العطاس اطلعت على عده تصاريح تم نشرها من قبل الاخوة بالمجلس الانتقالي ، حيث ذكروا انني سأكون عضوا بهذا المكون و هذا غير صحيح البته. واضاف ” نحن اجتمعنا معهم في ابوظبي بعده لقائات و ديه و حميمه و لم نتطرق لاي موضوع سياسي بتاتا و من يصرح بغير ذلك فهو غير صادق و التجاوز على الاخرين بالكذب صفه سيئه”. وتابع طبعا تناقشت مع الاخوة الاشقاء الكرام بالجانب الاماراتي حول وضع المجلس الانتقالي الذي أثبت فشله بشكل واضح منقطع النظير ، و اوضحت لهم ان مسأله استخدام المجلس كوسيله ضغط على الحكومه الشرعيه غير صائبه وخطيره جدا ستؤدي الى مزيدا من التفتيت للنسيج الاجتماعي الوطني لانهم بهكذا طريقه سيخسرون الجميع لا شارع جنوبي ولا حكومه سيقبلوا ذلك بشكل كامل . وبحسب العطاس فان ما يقارب 80 الى 90% من ابناء الجنوب اصبحوا ضد هذا المجلس بسبب خذلانه المخزي لمن وثقوا به و اصبح لا يمثلهم . واشار الى انه تلقى شخصيا رسائل و اتصالات تعبر عن شكاوى و تململ من الوضع الذي اوصلونا إليه للإسف الشديد ، بل وصل الامر بالشارع الجنوبي ان يطالب بمحكمه عادله لكل اعضائه على ما اغتنموه من ملايين الدراهم و قصور و فلل و سيارات فارهه على حساب القضيه الجنوبيه و دماء الشهداء الزكيه و يعتبروها خيانه عظمى للوطن. وقال ” لذلك كنت واضح مع الاشقاء فالوقت لا يحتاج لنوع من المجامله ، و سألتهم هل انتم مع استعاده الجنوب حقا ، اذا كان جوابكم نعم ، دعونا نعمل اتفاقيه موقعه من الطرفين مبدئيا و انا على استعداد تام لقياده المجلس الانتقالي وهيكلته و استعاده شعبيته ، و اذا انتم ضد ذلك و لديكم امور اخرى ، فرجاء إعذروني فامكانتي و شخصيتي و تاريخي لا يسمح لي ان اكون بموقع دون ضمانات. واضاف” ، فاجابوا انهم كانوا متوقعين هذه الاجابه من قبلي و تقدموا بالشكر الجزيل و الامتنان لصراحتي و انتهاء الاجتماع ، هذا ما حصل بضبط في زيارتي الاخيره للاشقاء الاماراتيين.
<