هادي يضع امام المبعوث «خيارين» فيما يخص الحديدة والاخير يبلغه «موافقة الحوثيين»

المبعوث الاممي، مارتن غريفيث، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بموافقة الحوثيين على وضع الحديدة تحت إشراف أممي. فيما رد هادي و أبلغ المبعوث الأممي بضرورة انسحاب الحوثيين من مدينة الحديدة ومينائها أو الحسم العسكري . ويواصل الجيش الوطني مدعوماً من التحالف عملياته باتجاه مدينة وميناء الحديدة، في وقت يبدأ فيه المبعوث الأممي جولة جديدة من المساعي بشأن المدينة. ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الأربعاء، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وقيادات الحكومة الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن، لمناقشة مساعي تجنيب الحديدة مواجهة عسكرية واستئناف المفاوضات السياسية. في السياق ذاته، اكد التحالف والحكومة الشرعية أن انسحاب الميليشيات من ميناء ومدينة الحديدة، شرط لاستئناف المفاوضات السياسية ووقف العملية العسكرية. لكن مسؤولاً حكومياً يمنياً كشف أن مساعي غريفيث تتركز على بحث وضع ميناء الحديدة تحت الإشراف الأممي.
<