تدشين شركة انترنت في عدن تنهي احتكار الحوثيين وبن دغر يؤكد ان خدماتها لكل اليمن

دشن الرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الاثنين، في عدن، حزمة من المشاريع الخدمية في مجال الاتصالات والإنترنت، ابرزها مزود خدمة الانترنت (عدن نت) وشبكة عدن للإنترنت اللاسلكي، والتي من شانها انهاء احتكار مليشيا الحوثي الانقلابية للخدمة.

 وأكد رئيس الوزراء احمد بن دغر في الافتتاح، ان هذا المشروع يضع "حدّاً للاحتكار، والنهب، والاستحواذ على أموال الشعب، كما نضع للانقلاب وحوثيتة وعبيده حداً، وليست انتصارات الحديدة سوى مقدمته".

واشار إلى انه مشروع لكل اليمن الكبير ووطن مايو العظيم وستمتد خدماته على كل مساحة الوطن ويستفيد منه كل مواطن، ودعا شركات الاتصالات للربط بهذه الشبكة الوطنية للاستفادة من الإمكانيات الهائلة للمشروع في الاتصالات الدولية والانترنت.

وأكد ان هذا المشروع سيوفر سعات تفوق ثمانون مرة عما هو متاح اليوم في البلاد ،ويمنح مستخدمي الانترنت سرعات هائلة، وسعات غير مسبوقة، ووضوح اكبر في المخرجات وسعر اقل.. موضحاً ان كُلفة المشروع بلغت نحو مائة مليون دولار أمريكي.

ولفت رئيس الوزراء الى ان المشروع سيوفر بوابة احتياطية لليمن في عدن، وسيكون لدينا بوابتين أخريتين في محافظتي الحديدة والمكلا، وهذه البوابات تمنع حدوث أيّة انقطاعات في الاتصــالات الدولية والانترنت، وسعة ومرونة في الحركة، كما انها تكسر الاحتكار، وتمنع المركزية الشديدة التي تسببت في نهب الوطن والمواطن، وتعيد المال الناتج عن الاتصالات الى أهله والى الدولة والى البنك المركزي.

هذا وكان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، قد قدم شرحاً موجزاً تناول أهمية المشروع ومراحله والفوائد والعوائد المترتبة عليه وإسهامه في خدمة المجتمع وتعزيز موارد الدولة وإيجاد فرص عمل جديدة للشباب.

ويعد المشروع إضافة نوعية جديدة في إطار خدمة الاتصال والإنترنت سيلمسها المواطن من خلال سرعة وكفاءة الخدمة وإرسال وتبادل البيانات والتي ستنطلق اعمال الخدمة تدريجيا وتباعا بموجب تنظيم توزيع الوسائل والشرائح والوسائط اللازمة.

<