حزب "صالح" يتخذ قرارا لأول مرة بشأن السعودية منذ حرب اليمن

لمرة الأولى منذ اندلاع النزاع في اليمن عام 2015، قامت قيادات من حزب "المؤتمر الشعبي العام"، الذي كان يتزعمه الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، بخطوة غير مسبوقة بشأن العلاقات اليمنية السعودية.   ووفقاً لصحيفة "العرب" اللندنية، كان وفد من المؤتمر يترأسه القيادي في الحزب وعضو الوفد التفاوضي بالمشاورات، أبو بكر القربي، وصل إلى الرياض، في زيارة غير مسبوقة، بهدف تكوين تحالف واسع ضد جماعة "أنصار الله".   وأشارت مصادر سياسية للصحيفة أن الوفد يضم في عضويته قيادات مؤتمرية رفيعة، منهم الأمين العام المساعد للحزب، سلطان البركاني، وأعضاء اللجنة العامة للحزب، يحي دويد، وحمود الصوفي، بالإضافة لنائب رئيس البرلمان، الذي تمكن الأسبوع الماضي من الإفلات من صنعاء، ناصر باجيل. وأشارت "العرب" إلى تغريدات لحساب منسوب على "تويتر" لرئيس الوفد، أبو بكر القربي، ذكر فيها أنه تم اتخاذ قرار التحرك بتنسيق وتوافق بين قيادات الداخل والخارج في المؤتمر. وأشار القربي أن توجههم إلى السعودية، يأتي "انطلاقا من مسؤوليتهم نحو الشعب اليمني الذي يريد تحقيق سلام عادل وشامل ينهي معاناته من الحرب"، لافتا أن حزب المؤتمر"يعمل لمصلحة اليمن وشعبه بكل مكوناته وفي شراكة وطنية لا تستثني أحداً".

<