التحالف يقصف منزل اللواء مهدي مقولة بالعاصمة صنعاء ومقتل قيادات حوثية رفيعة

مقاتلات التحالف العربي، مساء الثلاثاء، سلسلة غارات جوية عنيفة استهدفت مواقع متفرقة وتجمعات لميليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء، مسفرة عن سقوط قتلى وجرحى بينهم قيادات رفيعة للميليشيا. وأكدت مصادر محلية أن مقاتلات التحالف استهدفت بثلاث غارات مقر المكتب السياسي للحوثيين والواقع جوار مستشفى المؤيد، بمنطقة الجراف، شمالي العاصمة. واسفرت الغارات عن سقوط عددا من القتلى والجرحى في المكان المستهدف بينهم قيادات رفيعة للمليشيا بحسب المصادر. وتزامنت الغارات مع أخرى استهدفت مواقع عسكرية تسيطر عليها المليشيا في تلال الريان، ومواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي في منطقة حدة جنوبي صنعاء. وقالت المصادر أن الغارات استهدفت ايضاً تجمعًا لميليشيات الحوثي في منزل اللواء مهدي مقولة بحي حدة جنوبي العاصمة صنعاء. وكان الحوثيون سيطروا على منزل مقولة، وهو خال الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عقب المواجهات التي حدثت بين الحوثيين والقوات التابعة لصالح. وقالت مصادر أخرى ان الغارات استهدفت مقرات سرية للميليشيا في تلك المناطق كانت تنظم وقتها اجتماعات فيها لقياداتها، علاوة على استهداف غرف عمليات امنية وعسكرية. وأفادت المصادر ذاتها ان الاماكن المستهدفة في حدة مباني نهبتها المليشيا وتعود ملكيتها لعدد من المسؤولين ورجال الأعمال المناوئين لها وحولتها الى مقرات سرية وغرف عمليات لإدارة عملياتها الامنية والعسكرية. وأكدت ان عددا من قيادات المليشيا سقطوا جراء الغارات بين قتيل وجريح حيث هرعت سيارات الاسعاف الى المواقع المستهدفة. وذكرت المصادر أن ميليشيا الحوثي بعد سيطرتها على العاصمة صنعاء أحاطت تلك المناطق بطوق أمني مشدد ومنعت حدوث أي اختراقات لها، حيث هجرت عددا من الأسر الساكنة من جوارها بالقوة الى مناطق بعيدة عنها لفرض حالة من التعتيم على ما يدور في تلك المناطق المغلقة للميليشيا. وأشارت إلى أنها لا زالت تتبع نفس النهج في إيجاد مربعات مغلقة وغير قابلة للاختراق حتى اليوم في صنعاء وعددا من المناطق الخاضعة لسيطرتها.
<