هادي يكشف لهيئة مستشاريه عن «تفاهمات تم التوصل اليها مع القيادة السعودية» ويتحدث عن «تحرير محافظتين قبل صنعاء»

ال الرئيس هادي الاحد 2 يونيو /حزيران 2018م ان لقاءاته مع القيادة السعودية اثمرت عن مجموعة نقاط وتفاهمات. وترأس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، اليوم الاحد، اجتماعاً لهيئة مستشاريه بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر ووزير الخارجية خالد حسين اليماني. وفِي الاجتماع الرئيس بالجميع.. مهنئا اياهم بالشهر الفضيل ومتمنيا ان يكون شهر سلام ووئام وحامل معه بشارات النصر لشعبنا وطننا وجيشه الوطني ومقاومته الباسلة في مختلف ميادين الشرف والبطولة والفداء . ووضع الرئيس الاجتماع امام نتائج لقاءته المثمرة بمدينة جدة مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز. وبحسب وكالة سبأ قال هادي ان اللقاءات اتسمت بالشفافية والوضوح والتأكيد على عمق العلاقات الاخوية المتينة بين البلدين والشعبين الشقيقين والتي يحكمها الإخوة والجوار والدين والعقيدة والمعمدة بالدماء الزكية في محراب الدفاع عن الهوية الواحدة والمصير المشترك ونصرة اليمن الارض والإنسان لوضع حدا للتدخلات الايرانية في المنطقة عبر أدواتها من المليشيا الحوثية المارقة. واوضح رئيس الجمهورية جملة من التفاهمات والنقاط التي أسفرت عنها اللقاءات الاخوية التي تصب في مجملها لنصرة ونهضة الانسان اليمني.. مؤكداً ان أيادي المملكة على الدوام بيضاء تجاه اليمن حاملة الاغاثة والتنمية والدعم السخي بينما المشروع الفارسي لا يحمل معه غير الخراب والدمار وصواعق الموت وتوابيتها للشعب اليمني. وتطرق الرئيس لحصيلة لقاءه مع المبعوث الاممي لدى اليمن مارتن غريفث.. مطلعا على جهوده المبذولة نحو السلام .. مؤكدا موقف بلادنا الداعم للسلام المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار2216. ولفت الرئيس الى ان بشائر النصر تلوح في الأفق حيث كانت البداية عدن وستكون الخاتمة في العاصمة صنعاء بعد تطهير الحديدة وتعز من درن مليشيا الكهنوت ومشروعها الظلامي البغيض . واشاد رئيس الجمهورية في هذا الصدد بالملاحم البطولية التي يسطرها حماة الوطن من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الباسلة في الساحل الغربي وصولاً للحديدة بدعم واسناد من الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.. مثمناً بسالة كافة القادة والجنود المجهولين ،ومترحما على ارواح الشهداء ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى الميامين. وتناول الاجتماع جملة من القضايا والموضوعات المطروحة على جدول أعماله وإثرائها بالنقاشات والملاحظات الهامه واتخذ بشأنها ما يلزم.

<