هجوم ناري ساخط على مستشار محمد بن زايد عقب الاساءه للوزير الميسري

قيت تغريدة مبتذلة أطلقها عبدالخالق عبدالله مستشار محمد بن زايد حاول من خلالها الإساءة لوزير الداخلية اليمني احمد الميسري استهجان واستياء العشرات من النشطاء والمغردين الذين قاموا بإطلاق تغريدات انتقدوا خلالها المستشار المعتوه كما يحلو لكثير من نشطاء ونخب مواقع التواصل الاجتماعي الخليجية تسميته . "الوطن العدنية" رصدت ما نشرته عدد من مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة تويتر كردود أفعال نشرت تعليقات غير لائقة للنشر هاجموا فيها المستشار عبدالخالق واصفين إياه بأبشع الاوصاف والالفاظ وانتقدت التعليقات قلة الذوق والأصل في تزييف الحقائق والوقائع بإظهار الإمارات بالمتسامحة والتي قبلت استضافة الميسري بينما الحقيقة هي ان الامارات هي وجهت دعوة رسمية للوزير الميسري لأكثر من مرة ورفضت دعواتها ووافق اخيرا بتوجيهات من الرئيس وتوجه لتصحيح العلاقة بين الشرعية والإمارات وكانت الزيارة رسمية ندية للبحث عن شراكة حقيقية بعيدا عن سياسة الأتباع والادوات التي تتعامل بها الإمارات مع من يعمل معها وهذا مالم يرضى به الميسري وغيره من شرفاء اليمن وقالوا لا لتجاوزات الإمارات ونعم لتصحيح العلاقة والتعامل بالندية وأهلا بالشراكة ولا والف لا للتبعية العمياء وشغل الأدوات المخزي...إلخ تغريدة مستشار محمد بن زايد نصت بالقول (‏وزير في الحكومة الشرعية اليمنية قال مؤخرا أقبح الكلام عن الإمارات يزور الإمارات اليوم. صدقا الإمارات كبيرة وتسامحها لا حدود له. أما عن خاطري فأقول تباً له من زائر.) الانتقادات قالت ان تغريدة المستشار المعتوه عبدالخالق عبدالله لا تمثل الجانب الرسمي لدولة الإمارات لأنها جرت مراسيم استقبال للوزير الشجاع وصاحب الرأي الحصيف والقرار القوي والسليم في دولة الإمارات رسميا والتقى بنظيره الإماراتي لقاء الأقوياء الشجعان وتحقق الكثير والكثير من التفاهمات وأوجه الوفاق بين الجانبين في مباحثات اتسمت بالندية والصراحة والوضوح والشفافية والتأكيد على الشراكة الحقيقية في مجمل القضايا الحيوية الهامة للجانبين . ما قال النشطاء والمغردون عن سفاهة تغريدة المستشار المسيء لسياسة الإمارات : _رد المغردون على سفاهة وقلة أصل المستشار حيث قال الناشط منذر فؤاد (‏‎زيارته للإمارات جاءت بطلب رسمي من أسيادك، والوزير المسيري لبى الدعوة فقط) أما د. عبدالرب اليافعي قال (‏‎لا أعلم هل أنت دكتور أم دكتاتور وزير الداخلية اليمني أتى ضيفاً كريماً بدعوة من أسيادك ولا أعلم هل من عاداتكم إهانة الضيف بعد دعوته ! أم أن معاشرتكم للفرس أنستكم الأخلاق العربية ، عموما تسامحكم لا يعنينا وأنت أيضاً لا تعنينا وستبقى سقطرى يمنية وسنشغل ميناء عدن وسندعوك لزيارته ضيفا) _ وأما الناشطة عبير الخولاني علقت بالقول (‏‎هذا الوزير جاءكم بدعوة رسمية من بلدك ، وبتوجيه من رئيس الجمهورية، وكان له إستقبال رسمي من نظيره الإماراتي ،وهذا الوزير هو رجل دوله لا يقبل القسمة على إثنان وقد وقف حجر عثرة أمام بلطجتكم بعدن ،أنتم تبحثون عن مرتزقة ومعاول هدم والواقع جعلكم تنصدمون بهذا الوزير الذي رفض كل اغراءاتكم) _وعلق الناشط شلفي عزيز بالقول (‏‎يا دكتور الرجل الذي تتحدث عنه وزير داخلية اليمن وعضو في حكومة بلد بحجم الإمارات خمس مرات ، وهذا ليس دليلا على تسامحكم بقدر ماهو دليلٌ أن الرجل طُلب لوضع تفاهمات بينكم وبين الشرعية اليمنية بخصوص الوضع الحالي في الجنوب وعدن فلا تحولها الى ضيافة" شيوخ قبائل "فهذا ليس منطق سياسي .) _وعلق الصحفي انيس منصور بالقول (‏‎تباً والف تباً لك من مستشار هذا وزير خلفه شعب ابي قوي هكذا انتم يد ترحب ويد تلعن وتسب) _وعلق محتار الرحبي بالقول (‏‎حين تحدث الوزير الميسري عن ما تقوم به الإمارات في اليمن لم يجانب الصواب ، بل قال الحقيقة بكل شجاعة وهذا جعل قيادتك تطلب لقاء معه وتقدمت بطلب رسمي من أجل ترتيب الزيارة ولم يأتي لطلب الغفران والمسامحة وتقديم واجب الولاء والطاعة) _وعلق حساب باسم المعارضة السعودية بالقول (‏‎فعلا انها الوقاحة تنسون افعالكم وتحاسبون الناس على ردة فعلها . الميلشيات الحوثية غير متواجدة في جزيرة سقطرى، فلماذا تتواجد القوات الإماراتية هناك؟ الاولى ان تحرر الإمارات جزرها الثلاث من إيران بدلا من محاربتها إيران في اليمن لأطماع اقتصادية.) _وعلقت الناشطة موران اليافعي بالقول (‏‎اعتقد ما جاء بيتكم.. جاء عند سيدك وغصب عنك تخضع وتقبل وخاطرك لا يعنينا أبداً.. بله واشرب ماءه) _ وعلق عبدالحافظ محمد بالقول (‏‎الميسري رجل حرا ليس إلا ، والعظماء دوما مكروهين . حفظ الله معالي الوزير الميسري ) إلى ذلك استعرب عدد من النشطاء الإعلاميين والحقوقيين ان يعمل غبي مثل عبدالخالق عبدالله مستشارا للشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبو ظبي يعكس سياسة مناقضة لتوجهات دولة الإمارات الرسمية ،ويسيء للشيخ محمد بن زايد أكثر من أن يفيده ، وطالب الناشطون الشيخ محمد بن زايد بأن يغير عتبة دارة الإعلامية وخصوصا في جانب الاستشارة ممن يثيرون غضب الناس ويعكسون سمعة سيئة عن دولة الإمارات وقال الناشطون إن أمثال عبدالخالق لا يستحقون شرف المنصب الرفيع الذي يتبوأه هذا المعتوه وعلى الشيخ محمد زايد أن يعفيه من مهامه لأن معظم ردود الأفعال والعداء والغضب الشعبي على دولة الإمارات في العاصمة عدن وغيرها من المناطق المحررة سببه مثل هؤلاء الذين يدعون انهم نخبا استشارية لأعلى مواقع الهرم في الإمارات ولولاء هؤلاء لما تم إحراق علم الإمارات ودوس صور مشائخها الكبار والإساءة لها بالشعارات المنشورة بمواقع التواصل والمواقع الإخبارية والشوارع والجدران وانه يجب وضع حدا لردعهم . وقال الناشطون إن زيارة الوزير الميسري رسمية وناجحة وسوف تجسد التعاون المشترك ووضع الحلول الناجعة لاستتباب الأمن والاستقرار في عدن والمناطق المحررة وستعيد هيبة الدولة والقانون بقيادة رجال الدولة الذين يستطيعون قيادة دفة السلطة والحكم في المناطق المحررة تحت رأية

<