سقوط وشيك للحديدة.. انزال جوي وبحري وعملية عسكرية خاطفة والمطار أول المواقع تتحرر ومصادر تكشف «خطة التحرير»

مسألة استعادة القوات الحكومية والتحالف العربي السيطرة على مدينة الحديدة (غرب البلاد) وشيكة، خصوصاً في ظل تقدُّمها القياسي نحو المدينة، والانهيارات المتسارعة بصفوف الحوثيين. وبحسب حديث لمحافظ الحديدة الدكتور الحسن طاهر، فإن قوات الجيش الوطني أصبحت «على مشارف الحديدة، ومن الجنوب الشرقي هناك تقدم نحو المطار الذي أصبح لا يفصل الجيش عنه سوى 6 كيلومترات». الحسن طاهر وفي سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط» عن خطة تحرير الحديدة، فأن «المطار سيكون من أول المواقع التي سيتعامل الجيش معها ويحررها، وأنه أول المنشآت التي سيجري تفعيلها بعد التحرير مباشرة». وقال الطاهر أن «الخطة الموضوعة ستعتمد على حصار كامل للمدينة، وأن الجيش سيدخل بشكل مباشر من الجهة الجنوبية، مع إغلاق «جنوبي شرق» الطريق المتجهة إلى باجل (الكيلو 16)، وذلك بهدف منع قدوم أي مساعدات عسكرية من صنعاء باتجاه المدينة، كذلك القادمة من تعز، وستكون هناك طريق من الجهة الشمالية مفتوحة لخروج الفارين من عناصر الميليشيات الحوثية». واستطرد محافظ الحديدة أن «الدخول للمدينة سيكون وفق خطة عسكرية محكمة بعد وضع كل الترتيبات وتأمين مؤخرة الجيش أثناء التقدم، وهذا التحرك سيكون سريعا لتأمين المواقع الاستراتيجية من أي أعمال تخريبية قد تقدم عليها الميليشيات». وشدد محافظ الحديدة على أن الجيش قادر وخلال ساعات على اقتحام المدينة وتحريرها بالكامل، «ولكن لأن الحديدة مدينة استراتيجية وبها مواقع رئيسية وتحتضن كثيرا من المنشآت النفطية، والمصانع الكبرى، وميناء الحديدة الاستراتيجي، فلا بد من أن يكون التحرك مدروسا وببطء لضمان سلامة المواطنين في المقام الأول وهذه المنشآت الحيوية، لذلك هناك ترتيبات خاصة لكيفية الدخول يصعب الإفصاح عنها». واستطرد الطاهر بأن «هناك تنسيقا كبيرا مع شخصيات اعتبارية وبارزة داخل المدينة، للقيام بدور محوري في عملية التحرير، وهذه الشخصيات لن تتحرك قبل إعطائها الإشارة للقيام بالمهام المنوط بها، خصوصا أن الجيش يعمل على حماية كل المواطنين من أعمال عدوانية تقوم بها الميليشيات كالقتل». استراتيجية مغايرة وفيما لو بدأ هجوم القوات الحكومية على الحديدة، فإن المدينة -التي تحوي قرابة مليوني شخص حسب تقديرات سكانية- ستشهد معارك عنيفة، خصوصاً أنها تعد المعقل الأخير للحوثيين على البحر. غير أن الاستراتيجية العسكرية للهجوم تبدو مغايرة إلى حد ما، ولا يظهر أن القوات الحكومية ستعتمد على الهجوم البري من ناحية الجنوب، في حال التقدم العسكري خلال الأيام القادمة. ويقول الصحفي المختص بمعارك الساحل محمد سعيد الشرعبي، إن دخول القوات المشتركة إلى مدينة الحديدة سيكون عبر إنزال بحري وجوي كما حدث في مدينة عدن، ولن يتم ذلك قبل تحرير ريف مدن المحافظة. وأشار في حديث لـ«عربي بوست»، إلى ضرورة سيطرة القوات الحكومية على ريف المدن، مثل زبيد والحسينية وبيت الفقيه والمنصورية؛ لـ«كون بقائها بيد الحوثيين يشكل خطراً على خطوط الإمداد». ويتفق جمال جميل، وهو ضابط في القوات الحكومية، مع الشرعبي، ويقول: «لا بد أن تكون الضربة العسكرية خاطفة، أما عدا ذلك فسيكون في صالح الحوثيين، الذين يجيدون حرب الشوارع بالمدن». ونقلت وكالة «فرانس برس» عن العقيد صادق دويد، المتحدث الرسمي لقوات «حرس الجمهورية»، قوله: «في البدء سنعمل على قطع خطوط الإمداد، خصوصاً بين صنعاء والحديدة، ثم محاصرة الحوثيين داخل المدينة وإسقاطها حتى من دون قتال». لكن الضابط جمال جميل يقول إن حصار المدينة سيصل أثره إلى سكان المدينة، وسيفاقم الوضع الإنساني، وإن الحوثيين لن يسلموا المدينة إلا بالقتال. ويقود هجومَ القوات الحكومية في الساحل الغربي غرفةُ عمليات مشتركة تضم ضباطاً يمنيين (ألوية العمالقة) وقيادات من المقاومة (المقاومة التهامية)، وقوات (حرس الجمهورية) التي يقودها نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، العميد طارق، الذي قاد المعارك ضد الحوثيين في صنعاء مطلع ديسمبر/كانون الأول 2017، وانتهت بفراره ومقتل عمه.
<