مليشيا الحوثي تتخذ اجراء ارهابي بشع ضد سكان الحديدة ومناشدات لانقاذهم

ناشد سكان في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، بإنقاذهم من الحصار المفروض عليهم من قبل المليشيات الحوثية الإرهابية التي تمنعهم من النزوح من مناطقهم وتتخذ منهم دروعا بشرية إثر الهزائم التي منيت بها وتهاوي دفاعاتها القتالية. ونقلت وكالة " 2 ديسمبر" التابعة لالوية حراس الجمهورية، عن مصادر محلية وسكان في الدريهمي قولهم " إن مليشيات الحوثي المدعومة من إيران وفي أعقاب الهزائم التي منيت بها امام قوات المقاومة المشتركة المتقدمة لتحرير المديرية نحو مدينة الحديدة ، لجأت إلى فرض طوق مفخخ على سكان قرية الشجيرة بالمديرية لمنع الأهالي من مغادرة المنطقة تفادياً لأي أضرار قد تلحق بهم بعد أن حولت المليشيات الحوثية القرية إلى موقع عسكري ونصبت فيها مدفعية. وأضافت المصادر أن المليشيات الحوثية لغمت محيط قرية الشجيرة بأنواع مختلفة من الألغام والعبوات الفردية وذلك لمنع سكان القرية من النزوح إلى أماكن آمنة خارج مناطق القتال المتوقعة. وجاء هذا التحرك الاجرامي من قبل المليشيات الحوثية بعد خطاب متلفز لزعيم المليشيا وجه خلاله دعوة لعناصره باستخدام كل الوسائل لمنع انهيار الجبهة في الساحل الغربي والتي باتت تترنح أمام زحف القوات المشتركة نحو مدينة الحديدة ووصولها إلى نقطه قريبة من المدينة. وحرض زعيم المليشيا الحوثية على سكان تهامة واعتبرهم بيئة غير حاضنة سمحت بحدوث اختراقات للقوات المهاجمة وقال إن التحالف نجح في التحرك داخل الحاضنة الشعبية في تهامة ومناطق الأطراف، واعتبر هذه الجغرافيا بيئة لنشاط التكفيريين. في تحريض همجي وخطاب تكفيري واضح. وخصص الإرهابي الكهنوتي عبد الملك الحوثي ثلثي خطابه ليلة أمس للتحريض على أبناء تهامة واعتبرهم عملاء لإسرائيل وأمريكا وبريطانيا، وأنهم يقبلون باحتلال إسرائيلي لبلادهم؛ الأمر الذي يعده مراقبون ضوءاً أخضر لقواته للتنكيل بأبناء تهامة والانتقام منهم.
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص