في انتصار ساحق..حراس الجمهورية والعمالقة ومقاومة تهامة علی بعد18 كم من مدينة الحديدة

أعلن المتحدث باسم الوية حراس الجمهورية، العقيد الركن صادق دويد إن القوات المشتركة أصبحت على بعد ثمانية عشر كيلو مترا فقط جنوبي مدينة الحديدة.

جاء ذلك في تصريح ادلی به لقناة " اسكاي نيوز عربية " في ضوء الانتصارات الكبيرة المتتالية والتقدم الميداني المتواصل والسريع الذي تحققه القوات المشتركة ممثلة بقوات الوية حراس الجمهورية والعمالقة والمقاومة التهامية.

وكانت قوات القوات المشتركة باغتت مليشيا الحوثي بعملية هجومية نوعية صباح اليوم ووصلت الى منطقة الطائف في مديرية الدريهمي جنوبي مدينة الحديدة , وبدعم ومساندة من قوات التحالف العربي

وعلی صعيد متصل أكد مصدر في الإعلام العسكري التابع لالوية حراس الجمهورية ان قوات المقاومة المشتركة لتحرير الساحل الغربي أحكمت خلال الساعات القليلة الماضية السيطرة على معظم مناطق مديرية الدريهمي وتواصل تقدمها باتجاه مدينة وميناء الحديدة، اهم المنافذ البحرية للمليشيات الحوثية.

وقال ان وحدات مشتركة من الوية حراس الجمهورية والوية العمالقة واللواء التهامي دكت تحصينات المليشيات الحوثية في المراكز الدفاعية الرئيسية بمساندة طيران التحالف العربي قبل ان تتقدم وحدات الإقتحام لتمشيط تلك المناطق وعلى مسافة اكثر من عشرين كيلو متر بعد مفرق الحسينية باتجاه مدينة الحديدة.

وأشار المصدر إلى مصرع وجرح العشرات من عناصر المليشيات الحوثية والتي ماتزال جثث البعض منها مرمية وسط مزارع النخيل التي كانوا قد حولوها الى ثكنات عسكرية..لافتا الى ان معركة تحرير مدينة وميناء الحديدة دخلت مرحلة جديدة بعد الإنتصارات الكبيرة التي تحققت خلال 72 ساعة الماضية والتي تم خلالها دك الإنساق الدفاعية للمليشيات الحوثية وتحرير معظم مناطق مديريتي التحيتا والدريهمي.

وتتابع قوات المقاومة، التقدم نحو مواقع عدة غربي الحسينية، بالتزامن مع عملية تطهير في الجهة الغربي من مركز التحيتا.

يأتي ذلك بينما قصفت طائرات التحالف العربي، مواقع متفرقة للمتمردين في جبهة الساحل الغربي.

وتتسارع وتيرة تقدم قوات المقاومة التهامية والجنوبية والوطنية اليمنية على جبهة الساحل الغربي وسيطرتها على مناطق جديدة وسط انهيارات كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية، وباتت على مشارف الحديدة.

<