جماعة الحوثي ترد على أنباء ترك السلاح والجلوس على طاولة المفاوضات

عمت جماعة الحوثي الانقلابية، أن أمريكا هى من تعيق كل التحركات والمسارات التي يقوم بها المبعوث الأممي، التي يمكن أن تحقق حلول سياسية أو إنسانية. وقال القيادي توفيق الحميري، عضو ما يسمى بـ”اللجنة الثورية” التابعة للجماعة، السبت 26 مايو/أيار، “أن الولايات المتحدة الأمريكية هي من أفشلت تحركات المبعوث الأممي السابق، وتحاول تعطيل عمل المبعوث الأممي الجديد، وهى من تقتل الشعب اليمني وتمارس العدوان، وتساهم في استمرار الحصار على الشعب اليمني”، على حد قوله. وحول تصريحات خالد اليماني، وزير الخارجية الجديد في الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، قال الحميري: “يمكن وصف تلك التصريحات، والتي تتحدث عن السلام في اليمن بالنعيق في غرفة مغلقة”. وتابع “ليس لها أي تأثير سواء على المشهد السياسي أو الواقع في جبهات القتال وعلى الأرض”. وحول تصريحات اليماني بأن ميليشيات الحوثي، بعثت برسائل للمبعوث الأممي بأنهم مستعدون لترك السلاح والجلوس على طاولة المفاوضات، قال القيادي الحوثي: “نحن نصنع صواريخنا بشكل يومي وتسليمها يكون عبر إطلاقها باتجاه الرياض، هذه طريقة تسليم سلاحنا”. واعتبر أن “هذه التصريحات هرطقة، وخيال وحلم لن نحققه للأمريكان أبدا، و الشىء الوحيد الذي يمكنه أن يجلسنا للتفاوض هو وقف العدوان وفك الحصار أولا”.

<