اختراق الصفوف.. ماذا حدث في معارك الحوثيين مع قوات سودانية إماراتية

الت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، إن “قوات المقاومة وبإشتراك وإسناد من القوات الإماراتية والسودانية، تمكنت من السيطرة على مفرق زبيد والفازة وتحرير منطقة المغرس الاستراتيجية و50 % من مديرية التحيتا”. ونقلت الوكالة أن المديرية والمفرق باتتا تحت السيطرة الكاملة لقوات المقاومة مع استمرار تقدم قوات المقاومة شمالا وانسحاب مسلحي ميليشيات الحوثي. وتابعت الوكالة: تمكنت قوات المقاومة من اختراق الصفوف الأمامية للجماعة في عمليات عسكرية نوعية ومباغتة أسفرت عن حدوث حالة من الهلع الشديد لدى عناصرها، خوفا من القتل أو الوقوع أسرى في قبضة المقاومة وذلك بعد تضييق الخناق عليهم في كافة جبهات القتال. ولقي العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم بينهم قيادي ومشرف حوثي في مديرية التحيتا مع عدد من أتباعه في مواجهات مع قوات المقاومة بكافة تشكيلاتها وسط استمرار المواجهات التي تخوضها قوات المقاومة جنوب الحديدة ضمن العملية العسكرية الواسعة باتجاه المحافظة وتطهيرها من الميليشيات. ونجحت قوات ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والتهامية في التضييق على ميليشيات الحوثي ما أسفر عن هروب عناصرها من الجبهات تاركين خلفهم عتادهم وقتلاهم فيما قاموا ببيع أسلحتهم لتأمين وسيلة هروب مناسبة وذلك بعد الانتصارات المتلاحقة في جبهة الساحل الغربي وقرب انهيار المشروع الانقلابي في اليمن. والأربعاء الماضي، قال الرئيس السوداني عمر البشير، خلال لقائه مساعد وزير الدفاع السعودي محمد عبدالله العايش، إن الأوضاع الاقتصادية في البلاد لن تثني السودان عن لعب دوره العربي لاسترداد الشرعية في اليمن. واعتبر خلال اللقاء، أن مواقف السودان المبدئية المعلنة هي الدفاع عن أرض الحرمين، وأكد التزامه بالأهداف النبيلة التي دعت إلى مشاركته في “عاصفة الحزم”. ومنذ مارس 2015، يشارك السودان في التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد ميليشيات الحوثية الانقلابية.

<