هذا ما حدث اليوم في صنعاء من قبل رجل أعمال موال للحوثيين وعضو الشورى

صبح من يمنح العدالة في مسيس الحاجة لمن ينصفه، ولا يجد.. وأن يتطاول السفهاء والغوغاء على من أوكل إليهم الدين تحقيق العدل وإحقاق الحق، نكون هنا أمام فوضى لم يحدث أن سبقنا إليها أحد. في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، أقدم رجل الأعمال وعضو مجلس الشورى يحيى الحباري، الموالي للحوثيين والداعم لهم، على الاعتداء على القاضي فؤاد النهمي، قاضي الأحوال الشخصية بمحكمة شرق الأمانة، كما أوضح ذلك المحامي زيد علي الربيعي. يؤكد المحامي الربيعي في نشر له على الفيسبوك، أنه "يوم أمس الموافق 2018/5/8 م تم الاعتداء عليه من قبل عضو مجلس الشورى يحيى الحباري الذي دخل قاعة الجلسات وتلفظ عليه بألفاظ نابية تمس شخص القاضي والقضاء ككل كان ذلك بنظر كل من في القاعة، وعندما تم تحرير محضر بالواقعة تعذر التحقيق معه بسبب الحصانة الممنوحة له كونه عضواً في مجلس الشورى، وخرج من أسوار المحكمة وكأن شيئاً لم يحصل..!!". يضيف المحامي الربيعي: "اليوم - وهو اليوم التالي للواقعة - لا زال المدعو يحيى الحباري يسرح ويمرح دون حسيب أو رقيب، بينما القاضي العدل فؤاد النهمي لازال مكسور الخاطر وهو يرى أركان العدالة تتساقط دون حساب، اليوم في ذات المحكمة تعقد الجلسات وتسير الأمور بشكلها الطبيعي باستثناء بعض القضاة الذين أبدوا رفضهم لتلك التصرفات وقرروا بشكل شخصي الوقوف إلى جانب القاضي". وتابع الربيعي قائلًا: "إن كان ما جرى للقاضي فؤاد النهمي قد لا يشتهي للبعض الحديث عنه بسبب أن المعتدي عضو في مجلس الشورى ولديه حصانة فإن على الدنيا السلام، وعلى العدالة في بلادنا أن تعترف بأنها للظالمين نصيرا، لن يروق للبعض ما قلته لكن هذه هي الحقيقة وما السكوت على إهانة القضاء من قبل المدعو يحيى الحباري إلا صورة من صور تلك العدالة العرجاء، فلو كانت تلك التصرفات بحق القاضي فؤاد النهمي صدرت من مواطن عادي لقامت القيامة ولم تقعد ولأغلقت المحاكم، ولحبس المعتدي وحكم عليه بالعقوبة الأشد قسوة".. وشدد المحامي زيد الربيعي: "إن من واجبنا كمحامين وقضاة ومتقاضين أن نقف إلى جانب القاضي فؤاد النهمي وأن لا نترك الأمر دون وقفة جادة ضد الاعتداء الغاشم من قبل المدعو يحيى الحباري، لذا فإنني أدعو جميع المحامين والقضاة والمتقاضين إلى وقفة تضامنية دعماً للقاضي فؤاد النهمي وذلك في ساحة محكمة شرق الأمانة يوم السبت الموافق 2018/5/12 م الساعة العاشرة صباحاً ، وسأكون أول الحاضرين والمتضامنين وللتنسيق يمكن التواصل عن طريق الوتس على رقمي الخاص او على صفحتي على الفيس بوك".
<