ورد الان : عيدروس الزبيدي يصدم الجميع سقطرى إماراتيه وبن زايد طلب منا الجزيره مقابل الإنفصال

ف رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي موخراً انه مجرد اداة إماراتيه رخيصة لاهدف له ولامشروع سوى تهيئه الجنوب للإستعمار ومباركة المستعمر والوقوف إلى جانبه حتى وأن كان على حساب الجنوب وسيادته وأرضه وتأريخه وحضارته . الزبيدي الذي تسلق بأسم الجنوب الارض والقضيه اصبح اليوم اداة محليه لإستعمار الجنوب وتقديمة بصحن من ذهب للإمارات التي انكشف وجهها الحقيقي في الجنوب واصبحت اداة إستعمار لدول غربيه بذريعة مكافحة الارهاب .. وفي الوقت الذي وحد الإستعمار الإماراتي لسقطرى ابناء الجنوب في موقف رافض للوجود العسكري الإماراتي في سقطري . يخرج عيدروس الزبيدي ليقول أن سقطرى ارض إماراتيه وليست جنوبيه . مصادر مقربه من الانتقالي الجنوبي كشفت عن تصاعد الخلاف في اوساط اجتماع للمجلس الانتقالي بمدينة عدن بشأن مستجدات السيطرة العسكرية الإماراتيه في سقطرى. المصادر قالت إن المجلس الانتقالي الذي عقد مساء ألإثنين برئاسة رئيس عيدروس الزبيدي وبحضور عضو الرئاسة للمجلس أحمد بن بريك وأحمد حامد لملس لمناقشة مستجدات الأوضاع بسقطرى وموقف المجلس مما يجري في الجزيرة انتهى دون الخروج بموقف موحد بعد ان فاجئ الزبيدي أعضاء المجلس الانتقالي في بداية الاجتماع بموقف صادم من السيطره الإماراتيه على سقطرى وقال ان الجزيرة تاريخيا تتبع الإمارات وروى الزبيدي ان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد تحدث بذلك سابقا في لقاء مع القيادات الجنوبيه في أبو ظبي وأكد لي أن منح الجزيرة للإمارات تعد خطوة متقدمة لتحقيق الانفصال للجنوب. وقالت المصادر أن حديث الزبيدي أثار مشادات ومناوشات قوية داخل الاجتماع وسط رفض من قبل أحمد بن بريك رئيس الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي. وأكدت المصادر أن بن بريك أبدى معارضة شديدة لمنح الجزيرة للإمارات وقال إن هذه الخطوة ستدمر شعبية المجلس الانتقالي في الجنوب. وكشفت المصادر أن الإجتماع سادته حالة من الخلافات الكبيرة إلا أن الزبيدي أجرى اتصال مع نائبه هاني بن بريك وشرح له الموضوع. وأشارت المصادر أن هاني بن بريك أمر جميع أعضاء المجلس الانتقالي بالصمت وأن جزيرة سقطرى إماراتية والمجلس الانتقالي يعمل في اتجاه عودة الجزيرة لإصحابها وفاء منه لوقوف الإمارات إلى جانب الشعب الجنوب
<