ماحقيقة اتخاذ قيادة التحالف قرارا عسكريا بحق «طارق صالح» بعد فشل قواته في معارك «الساحل الغربي»! (تفاصيل)

افادت مصادر عسكرية اليوم الاربعاء (9 مايو 2018) أن «قيادة التحالف العربي أوقفت مشاركة طارق صالح وقواته في العملية العسكرية الدائرة غرب تعز (جنوب غرب اليمن) .

 ونقلت "صحيفة الايام" عن المصادر قولها «أن قرار التحالف جاء بسبب فشل قوات طارق في تحقيق أي نتائج، ليتم ابلاغه بالبقاء في معسكر خالد, واتاحت المجال لقوات الوية العمالقة التي حققت انتصارات ساحقة». 

ويقود طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق ,قوات من بقايا (الحرس الجمهوري ) تم تجميعها في عدن ,بدعم من دولة الامارات,حيث لا تتبع تلك القوات الشرعية اليمنية.

وفشل العميد طارق صالح في احراز اي تقدم او انتصارات تذكر على الارض, منذ تحرك قواته قبل اسابيع وانخراطها في معارك الساحل الغربي.

وكانت ألوية العمالقة، مسنودة بطيران الاباتشي،تمكنت امس الثلاثاء 8 مايو/أيار 2018م، من اقتحام مدينة البرح غربي محافظة تعز.

مصادر عسكرية أفادت لـ”مأرب برس“، بأن ”ألوية العمالقة ـ قوات موالية للحكومة الشرعية مكونة من المقاومة التهامية والجنوبية ـ اقتحمت مدينة البرح غربي مقبنة بعد معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي الانقلابية“.

ووفقاً للمصادر ذاتها، فإن ”القوات دخلت مدينة البرح، وسيطرت على مناطق فيها، وطردت مليشيا الحوثي من النقاط الواقعة على مداخل المدينة“.

وتحرير البرح يمكن القوات الحكومية من قطع خطوط الإمداد الرئيسية لمليشيات الحوثي، ويسهل عمليات تحرير بقية مناطق مديرية مقبنة ومنطقة الكدحة في المعافر.

وفي وقت مبكر، امس الثلاثاء، سيطرت قوات من الوية العمالقة على مصانع الغنامي للبطاريات ومصنع الثلج في مشارف البرح، ومن المتوقع سيطرتهم على مصنع الأسمنت خلال الساعات القادمة حيث يبعد أربعة كيلو متر عن مدينة البرح.

من جهتها، تواصل مروحيات الاباتشي التابعة لقوات التحالف العربي تمشيط المناطق المجاورة لمنطقة البرح باتجاه مدينة هجدة.

وتسيطر قوات ”ألوية العمالقة" على مفرقي المخا والوازعية وعلى سلسلة جبلية مطلة على الطريق الرئيسي كانت تتمركز فيها قناصة ميليشيات الحوثي وسط استمرار تضيق الخناق على مسلحي الحوثي وانهيارات كبيرة في صفوفها وفرارهم من جبهات القتال.

ويشهد محور الساحل الغربي عملية عسكرية واسعة غربي محافظة تعز للسيطرة على مناطق جديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية واستكمالا لتحرير وتأمين الساحل الغربي وفك الحصار عن تعز من الجهة الغربية.

<