تعرف على الشخصية الحوثية الأرفع مكانة من المتمرد عبدالملك

كشف مصدر عن إصابة قيادي حوثي كبير بإحدى الغارات الجوية للتحالف العربي في أبريل الماضي، وأن الحوثيين يحاولون تبرير غيابه بشتى الطرق، مؤكدا أن الحوثيين يتكتمون على قتلاهم ومصابيهم، وينشرون عبر وسائل إعلامهم معلومات مكذوبة ومتضاربة.

 

وأشار المصدر، الى أن الحاكم الفعلي لصنعاء عبدالكريم أمير الدين الحوثي أُصيب في إحدى الضربات الجوية للتحالف، وهو أيضا عم عبدالملك الحوثي، وصاحب الكلمة الأولى في الجماعة، والمطلوب رقم 12 على قائمة القيادات الإرهابية التي أعلنت عنها السعودية في الخامس من نوفمبر 2017، والمتهم بتخطيط وتنفيذ ودعم الأنشطة الإرهابية المختلفة».

 

وقال أن "مهدي المشاط عقب تعيينه رئيسا لمجلس الحوثيين خلفا لصالح الصماد، قام بتعيين 32 عضوا فيما يسمى مجلس الشورى ومن بينهم عبدالكريم، ولكن الأعضاء حضروا لأداء القسم أمام المشاط باستثناء عبدالكريم، الأمر الذي أثار استغراب المتابعين".

 

وأضاف، أن الحوثيين حاولوا تبرير غياب عبدالكريم بأعذار واهية وغير صحيحة، بتواجده خارج اليمن تارة، ولظروف صحية تارة أخرى، ولكن المعلومات تؤكد إصابته في غارة للتحالف العربي وقعت في 13 أبريل الماضي، وتحديدا في معسكر القعدر في الحيمة الداخلية بصنعاء، وذلك أثناء تواجده في مناورة عسكرية وتخريج دفعه من الخريجين.

 

وأكد المصدر أن "عبدالكريم أمير الدين الحوثي أقوى وأخطر وأهم من عبدالملك الحوثي، وعدم وجوده أثناء أداء القسم محل استغراب من جميع المتابعين، وقيام الحوثيين بتعيينه في مجلس الشورى هدفه التأكيد على أنه موجود، وهو ما حاولوا تسويقه عبر وسائل إعلامهم المختلفة".

 

مشيرا إلى عدم وجود شخص يخالف عبدالكريم أو يختلف معه مهما كانت الظروف.

 

ولفت المصدر أنه بعد قتل الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح كان هناك قائد لواء كبير اسمه عبدالله قيران، خاف من الخروج ولزم منزله، فحاصر الحوثيون منزله، وكان أبو علي الحاكم يهدد بقتله، مما استدعى قيران أن يتصل بشخص اسمه القشلة من بني حشيش، وأخبره بأنه سيسلم نفسه وبيته سلميا بشرط أن يضمن السلامة، فأخبره القشلة بأن عبدالكريم أمير الدين الحوثي الوحيد الذي يضمن له الأمان، وتواصل القشلة بعبدالكريم الحوثي، فوافق على ضمان سلامته.

 

 

وقال أن أبو علي الحاكم اتخذ إجراءات أخرى، فأصدر عبدالكريم الحوثي قرارا بحبسه ثلاثة أيام، رغم أنه رئيس الاستخبارات العامة والرجل الثالث في الجماعة، وهنا تتأكد مكانة عبدالكريم، وأنه لا أحد يستطيع تجاوز أوامره وتوجيهاته.

 

 

وختم حديثه قائلا، أن الحوثيين يخفون الحقيقة، ويتكتمون على قتلاهم ومصابيهم، وينشرون عبر وسائل إعلامهم معلومات مكذوبة ومتضاربة، مشيرا إلى إن هناك أمورا خافية ستكشف حقيقتها الأيام المقبلة.

<