صحيفة سعودية تتحدث عن مصير المشاط والحوثي .. وناطق التحالف يخيب آمال اليمنيين بهذا التعليق على غارة مكتب الرئاسة ..!

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في تغريدة على حسابه في تويتر مساء أمس (الإثنين) أن الاعتداءات الحوثية المدبرة من إيران تكشف إرهابهم ولا تؤثر على استقرار السعودية. وصف المتحدث باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي استهداف طيران التحالف لدار الرئاسة في العاصمة صنعاء أمس خلال اجتماع لقيادات انقلابية بالضربة المؤلمة لميليشيات الحوثي التابعة لإيران. وقال المالكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض أمس (الإثنين) إن الهجوم على دار الرئاسة في صنعاء استند إلى معلومات استخباراتية دقيقة. وأكد المالكي أن المطلوبين على قائمة الـ40 مسؤولون عن قتل أبناء الشعب اليمني وإطلاق الصواريخ الباليستية، وسيتم القضاء عليهم، ولولا حرص التحالف على أرواح المدنيين لأنجزت المهمة في وقت أسرع. وعن نوع الخطر الذي قد تحدثه صواريخ الحوثي في حال وصلت إلى أهدافها قال المالكي: «إن الخطر من شقين الأول هو حصول هذه الميليشيات على هذه الأنواع والقدرات التي لايجب أن تمتلكها جماعات إرهابية أو مسلحة، والميليشيا الحوثية هي أول مجموعة إرهابية في التاريخ تحصل على مثل هذه الصواريخ وتقوم بإطلاقها على الأبرياء في الداخل اليمني وعلى جيرانها، والشق الثاني إن مثل هذه القدرات لها تأثير لو لا سمح الله أصابت أهدافها التي تعلن عنها دائما وهي المطارات أو المدن السعودية على الحدود أو بالداخل، فالتهديد ليس للمملكة ودول الخليج فحسب بل هو تهديد للمنطقة وللأمن العالمي». وأوضح المالكي أن الضابط القطري الذي ضبط أثناء محاولته الخروج من اليمن شخص يمني، بغض النظر عن جنسيته التي يحملها وقد تم إيقافه على التراب اليمني، ولذلك يتم معاملته من الحكومة اليمنية بحسب القانون اليمني. وكشف المالكي أن وفدا عسكريا سعوديا زار جزيرة سقطرى والتقى رئيس الوزراء اليمني حيث كان هناك اختلاف في وجهات النظر بين الإمارات والحكومة المحلية بجزيرة سقطرى وتم الاتفاق على وضع آلية للتنسيق. وفي رده على موقف الأمم المتحدة لاستخدام الأطفال والنساء كدروع بشرية وتجنيدهم من قبل الحوثي، أوضح المالكي أن ذلك ورد في جميع تقارير لجنة الخبراء ومن خلال اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، والتحالف من جانبه يقوم بكثير من الجهود في ما يخص حماية الأطفال، إذ تم إنشاء وحدة حماية الطفل بقيادة القوات المشتركة وتم توقيع اتفاقية مع الأمم المتحدة في هذا الجانب. وعن تصريح الحوثي حول عزمه استهداف ناقلات النفط، أكد المالكي أن ناقلات النفط وحرية الملاحة في باب المندب والبحر الأحمر مؤمنة بإذن الله من قبل قوات التحالف وفي حال كان هناك أي محاولات من ميليشيات الحوثي لتهديد الأمن للملاحة البحرية والتجارة العالمية سوف يتم التصدي لها كما هو الحال دائما. وحول عدد الأسرى من الحوثيين قال المالكي لا يمكن الإفصاح عن عدد الأسَرى بحسب القانون الدولي والإنساني لن يتم الإفصاح عن الأرقام. وفي سؤال عن احتجاز أحد الجنود السعوديين من قبل الحوثي قال المالكي: هذه حرب ولا بد أن يكون هناك خسائر، والعسكريون يقدمون أرواحهم فداء لأوطانهم، ونحن نكرم شهداءنا وعوائلهم بالطريقة التي تليق بهم. من جهة أخرى، تضاربت المعلومات حول مصير رئيس ما يسمى «المجلس السياسي الانقلابي» مهدي المشاط خليفة صالح الصماد، ورئيس اللجنة الثورية الحوثية محمد علي الحوثي المطلوب على قائمة التحالف، اللذين كانا في اجتماع أمس (الإثنين) في مكتب رئاسة الجمهورية في صنعاء أثناء قصف مقاتلات التحالف العربي له. وأوضح شهود عيان لـ«عكاظ» أن القصف جاء بعد دقائق من دخول موكبين من السيارات للمشاط والحوثي إلى المبنى الذي كان مخصصاً للهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية اليمنية، لكن الميليشيات الانقلابية حولته إلى مقر لرئيس «المجلس الانقلابي». وأكد شهود العيان أن الميليشيات فرضت طوقاً أمنياً وأغلقت الشوارع المحيطة بالمبنى، ومنعت الفرق الطبية التي هرعت إلى الموقع لانتشال القتلى والجرحى من الدخول. ورجحت مصادر «عكاظ» أن يكون القياديان الحوثيان (المشاط والحوثي) بين القتلى. وأفادت المصادر بأن المعلومات الأولية تشير إلى مقتل 66 مسلحاً حوثياً من حراس المشاط والحوثي، كاشفة أن الميليشيات الإرهابية فرضت إجراءات أمنية صارمة على المستشفى الجمهوري بعدما دخلته سيارات إسعاف يقودها حوثيون. وذكرت المصادر أن اجتماع الرئاسة بين المشاط ومحمد الحوثي كان مخصصا للبحث عن آلية جديدة لحشد مقاتلين وإقناع القبائل الرافضة بالدفع بأبنائها للجبهات، خصوصاً في ظل الانهيارات المتواصلة والتقدم الكبير الذي يحققه الجيش الوطني في عدد من المحاور، خصوصاً على جبهات صعدة. وقصف طيران التحالف العربي الليلة قبل الماضية مبنى وزارة الدفاع اليمنية في العرضي، ومبنى وزارة الداخلية.
<