الجيش الوطني يعلن المسافة الفاصلة عن مركز محافظة صعدة ومصرع قائد المليشيات في باقم

قائد عسكري كبير، أن قوات الجيش الوطني أصبحت على بعد 60 كيلومتراً من مركز محافظة صعدة. وقال قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد صالح قروش قروش إن هناك تقدماً على مختلف الجبهات، وأن الجيش الوطني يجري حالياً عمليات تطهير للألغام في مناطق الهشمة، فيما يخوض معارك لتحرير منطقة أبواب الحديد التي تبعد قرابة 7 كيلومترات عن مركز مديرية باقم. ولفت إلى سقوط عشرات القتلى في صفوف الميليشيات، مؤكداً تناثر جثثهم في الوديان والجبال بينهم قائد الميليشيا في باقم «أبومصطفى» الذي عينته الميليشيات قبل أيام عدة خلفاً للعقيد أبويحيى الذي قتل الأسبوع الماضي. وأرجع القائد العسكري الانتصارات التي تتحقق بشكل متواصل إلى التغطية الجوية والدعم اللوجستي الذي يقدمه التحالف العربي بقيادة السعودية للجيش اليمني في عملياته. من جهته، أكد مصدر عسكري في محافظة البيضاء سيطرة الجيش اليمني على «سد فضحة» في مديرية الملاجم، وقطع الإمداد عن منطقة القرحاء، موضحاً أن طيران التحالف العربي تمكن من تدمير عدد من التعزيزات الحوثية في نقطة العواضي. فيما واصل الجيش الوطني أمس زحفه نحو منطقة البرح ومفرق مقبنة غرب تعز، وبحسب مصدر عسكري فإن الجيش اليمني وبغطاء جوي من التحالف العربي سيطر على عدد من المواقع قرب مصنع الأسمنت وقطع طرق الإمداد الرئيسية لمفرق الوازعية ووادي المجش غرب منطقة البرح بمحافظة تعز.
<