أردوغان : يكشف عن مرحلة مرعبة قادمة عليها المنطقة ستحددها دولة عربية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن “مستقبل البشرية ستحدده نتيجة الامتحان في موضوع فلسطين والقدس. فإما أن تتجه البشرية نحو النور والحرية والقيم الأخلاقية أو إلى غياهب الظلم والاضطهاد”. جاء ذلك في كلمته خلال مراسم توزيع “جوائز سلام جبل الزيتون”، اليوم الاثنين، في إسطنبول واضاف الرئيس التركي٬ان “الأطفال الفلسطينيين يتعرضون لانتهاكات من قبل المستوطنين المتطرفين خلال ذهابهم لمدارسهم، فكيف سيكون مستقبل حياة هؤلاء الأطفال والنساء” وبين ان “هناك من يحاول ان يشرعن الظلم الذي تمارسه إسرائيل على الفلسطينيين، وخصوصا مع التصعيد الإسرائيلي ضدهم، لكن لا يوجد من يحتج على ذلك” واكد اردوغان٬ “سنبقى دوما نقف إلى جانب الفلسطينيين وندعمهم وعلينا أن ندافع عن حقوقهم والامتحان الذي نمر به في موضوع القضية الفلسطينية سيؤثر على مستقبل الانسانية” موضحا انه “بوجود السلام في مدينة القدس المحتلة سينشر السلام في انحاء العالم” وتابع إن “القضية الفلسطينية والقدس ليست مجرد قضية أمة أو منطقة أو مدينة بعينها. إن الفلسطينيين رمزٌ لكل المضطهدين حول العالم بسبب الفظائع والمذابح والمظالم التي يتعرضون لها”. لفت أردوغان إلى “إن منصة القدس تأسست بمبادرة من نسائنا اللاتي عقدن العزم على تقديم العون من أجل النهوض بالقضية الفلسطينية”. وأشار الرئيس التركي إلى أنه “لا يمكن استمرار نظام يترك أمن جميع البلدان في العالم رهنًا لمصالح بل وحتى لأهواء 5 بلدان فقط، مبيناً أن إصلاح الأمم المتحدة بات ضرورة حتمية”. وأضاف أردوغان: “وصل رياء المجتمع الدولي وخاصة الهيئات المعنية بإرساء الأمن والسلام إلى مدى لا يمكن تحمله، ونحن نعلن اعتراضنا على ذلك بقولنا إن العالم أكبر من 5 دول”. وحول مساعدات بلاده للاجئين السوريين في تركيا، قال أردوغان: “بلغ حجم المساعدات التركية المقدمة للسوريين في تركيا حتى اليوم 31 مليار دولار”. ولفت أردوغان إلى أنه خلال مقابلة مع (أرييل) شارون “أخبرني بشيء مثير للاهتمام. قال إن أكثر اللحظات سعادة في حياته هي عندما يكون في مهمة على ظهر دبابة لقتل الفلسطينيين. هل تستطيعون تخيل ذلك؟ هذه هي سجاياهم وأخلاقهم”.
<