الإعدام وقطع اليد والرجل لزعيم عصابة وسجن آخرين من محكمة بصنعاء

دانت محكمة خاضعة للميليشيات الحوثية ف بأمانة العاصمة اليوم ثلاثة متهمين بتزعم عصابة مسلحة للتقطع والاختطاف وارتكاب جرائم حرابة في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء. وحسب تقارير اعلامية، قضى الحكم في الجلسة المنعقدة برئاسة القاضي محمد مفلح، بإدانة رياض على يحيى عباس، بالتهم المنسوبة إليه ومعاقبته بقطع يده اليمني من الرسغ، ورجله اليسرى من الكعب حدا، لارتكابه جريمة الحرابة وكذا معاقبته بالإعدام تعزيرا لارتكابه جريمة تزعم عصابة مسلحة للتقطع والاختطاف في أمانة العاصمة وخارجها. كما قضى منطوق الحكم بمصادرة المضبوطات المتعلقة بالقضية، وعلى المجني عليهم التقدم أمام القضاء المختص لمقاضاة المحكوم عليه ورفع دعاويهم بالحق الشخصي والمدني، وإلزام مأوري الضبط القضائي متابعة بقية العصابة التي كان يتزعمها المحكوم عليه وإيصالهم إلى القضاء. كما قضت المحكمة بإدانة جبران على حمود الشعبي، ومحمد علي حمود الشعبي بالتهم المنسوبة إليهما ومعاقبتهما بالحبس سبع سنوات وجعلهما تحت رقابة الشرطة بعد قضاء فترة الحبس مدة ثلاث سنوات، وأن للمتضررين من الجرائم التي قاما بها المحكوم عليهما التقدم أمام القضاء المختص لتقديم دعاويهم إن أرادوا ذلك . وكانت النيابة الجزائية وجهت للمدان رياض عباس خلال عام 2013 بتهمة التعرض للناس مع آخرين مجهولين بالقوة في الطريق العام في أماكن وأوقات مختلفة بأمانة العاصمة ومحافظة صنعاء وذلك بأن تزعم عصابة الاختطاف والتقطع ونهب الممتلكات الخاصة بالقوة. وأشار قرار الاتهام إلى أن أفراد العصابة قاموا باعتراض خط سير المجني عليهم وهم على سياراتهم نوع "دينا" محملة ببضائع تابعة لشركة هائل سعيد أنعم وشركة المثنى للتجارة, وإجبارهم على التوقف من سياراتهم بالقوة منتحلين صفة رجال الأمن ونهب البضائع. فيما اتهمت النيابة جبران ومحمد الشعبي باشتراكهما خلال 2013- 2014م، مع آخرين في عصابة مسلحة ومنظمة لقطع الطريق العام والتعرض لوسائل النقل العامة والخاصة وسائقيها ونهب ما بحوزتهم بعد إعداد عدتهم لتنفيذ الجريمة من الأسلحة النارية نوع آلي والتوجه إلى خط مأرب صنعاء منطقة الكمب ثومه وقطع الطريق على سائقي قاطرات الغاز والنفط والنقل الثقيلة وسيارات المواطنين وركابها وإيقافهم بالقوة تحت تهديد السلاح وسرقتهم مع آخرين بالإكراه، وسيلة نقل خاصة نوع شاص لون بيج موديل 2012م

<