بعد الكشف عن تواصل «15» ضابطاً رفيعاً مع الشرعية .. مليشيا الحوثي تعلن حالة الطورئ بصنعاء ..«تفاصيل»

مصادر مطلعة أن ميلشيات الحوثي فرضت طوقاً أمنياً على عدد من الموالين لـصالح الصماد رئيس المجلس الانقلابي بعد مقتله، وفي مقدمتهم بن حبتور لمنعهم من السفر والتحرك داخل المدينة، تحسبا من فرارهم إلى المناطق المحررة التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية، وتمهيدا لتغيير بن حبتور، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط". ونشرت قيادات الميليشيات نقاط تفتيش في جميع الأحياء والطرقات الرئيسية، مع إغلاق كل المنافذ للعاصمة صنعاء، وذلك بعد أن تواردت معلومات عن رغبة عبد العزيز بن حبتور في الخروج من المدينة، على خلافات نشبت في الأيام الأخيرة بين المجلس السياسي والعسكري من جانب وبعض القيادات التي استقطبها الصماد في وقت سابق، وهذه الخلافات اتسعت رقعتها ووصلت إلى تهديد «حبتور» بالقتل. ولم يعرف إن كان بن حبتور قد تواصل مع الحكومة الشرعية بشكل مباشر أو من خلال وسطاء، إذ لم يفصح العميد عبده مجلي، المتحدث باسم الجيش اليمني شيئا حول إمكانية إخراج «حبتور» من صنعاء، إلا أنه أكد أن الجيش يعمل على تحرير المدينة في أسرع وقت ممكن، ويسعى لإخراج جميع من يرغب للانضمام للجيش. وكان الجيش الوطني، قال في منتصف فبراير (شباط) الماضي أنه يعمل بخطى متسارعة لإخراج نحو 15 ضابطاً برتب عالية من العاصمة اليمنية صنعاء، جرى التنسيق معهم بعد أن أبدوا رغبتهم في الانضمام إلى الحكومة الشرعية، الذي سيشكل ضربة قوية للحوثيين، بحسب العميد مجلي، الذي قال إن انضمام هذه القيادات للحكومة الشرعية يشكل انهياراً كبيراً في حاضنة الحوثيين الشعبية.
<