الكشف عن المشائخ والوجاهات القبلية التي ناصرت "صالح " حتي النهاية والقائد العسكري الذي قصم ظهر "الزعيم" مقتله (تفاصيل )

الناشط أحمد الاشول تفاصيل,مطوله حول ملابسات مقتل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح : "اليمني اليوم " تنشر نص ما كتبه الاشول : بدأت القصة عندما شاف علي عبدالله صالح انه تورط في تحالفه مع الحوثيين كونهم لم يسحبوا مشرفيهم من الوزارات وكونه شاف حجم الاهانه اللي يحصل عليها وزراء المؤتمر، قرر علي عبدالله صالح الحشد من قبل ثلاثه اشهر لمهرجان ٢٤ اغسطس ذكرى تأسيس المؤتمر، حشد الموتمر من كل وادي، ‏‎( 2 ) تفاجىء الحوثيين من تحركات المؤتمريين لفعالية ٢٤ اغسطس، ووجدوا تواصل لصالح مع دول خارجية، اجتمع عبدالملك الحوثي مع بعض مشايخ اليمن تحت عنوان عقال اليمن ، أطلعهم ان هناك مؤامره ضد التحالف الداخلي وهذا غدر وطعنه في الظهر ، بدأ الحوثي يحشد من كل المحافظات ايضاً، ‏‎ (3) أعد علي عبدالله صالح العدة للحشد وتوافدت الحشود لميدان السبعين ، واعد خطاب الانفصال من الحوثيين وان المؤتمر سيظل معارضه ، تفاجىء صالح باغلاق الحوثيين لجميع مداخل صنعاء بالمسلحين ، وتفاجىء بتحريك الحوثيين للدبابات والقناصات ، ‏‎ (4) حرك الحوثيين الدبابات الى عطان موجهه الى السبعين ، وايضاً تمركز القناصين فوق عمائر القص كلها موجهه الى المنصه ، كانت الأوامر اذا هناك اي خطاب انشقاق من صالح او خطاب حرب يتم نسف المنصه بمن فيها، ادرك صالح انها ليس وقت خطاب حرب، وخابت امال الملايين من حضرت السبعين، ‏‎ (5حول صالح خطابه من خطاب معارضه الى خطاب توافق مع الحوثي حفاظاً على قيادات المؤتمر والمؤتمريين ، ونجح الحوثيين في افشال سبب المهرجان المعد من قبل ثلاثه اشهر، ورحل المؤتمريين خائبين من خطاب صالح ولم يعرفوا ماهو السبب ،ادرك الحوثيين حقيقة التحالف وبدأوا بالتضييق على صالح ‏‎ (6في يوم ٢٩ اغسطس اي بعد المهرجان بخمسه ايام حاصر الحوثيين أبناء صالح في جولة المصباحي وحصلت اشتباكات وتم قتل ذراع ودينمو صالح العقيد خالد الرضي، كتمها صالح في نفسه بالرغم من حزنه وقهره الشديد على خالد ، وتم نصب نقاط عسكريه حول الثنيه منزل صالح ، ‏‎ (7 حصل الحوثيين على معلومات من الشيخ يحيى غوبر احد مشايخ طوق صنعاء واعترف لهم بانه كان وسيط بين بعض قيادات الموتمر في السعوديه وبين صالح، ادرك صالح بالخطر، جمع الزوكا أعضاء الموتمر في محافظه صنعاء وحذرهم من الحوثيين وكيف يهينوا بالوزراء المؤتمرين وأنهم ليسوا حق شراكة . ‏ ‎ (8فتح الحوثيين ملفهم لإيجاد اقرب فعاليه لهم، فكانت المولد النبوي ، التي ستصادف ٣١ نوفمبر، بدأوا لإعداد العدة والحشد ليس من اجل الفعاليه وإنما من اجل كسر شوكة صالح وتجريدة من قوته واخضاعه للاقامه الجبرية... ( ٩) تعمد الحوثيين اختيار السبعين من اجل السيطرة على جامع الصالح اولاً ويكون سبب لاشتعال المعركة، في يوم ٢٩ نوفمبر حصلت اشتباكات بين الحوثيين وحراسة جامع الصالح وبعد مقتل العديد من الحراس تم البدء بحصار الثنيه وبيت طارق صالح على الرغم لا يوجد شيء يستدعي حصار المنازل، ‏‎( ١٠ ) *اشتدت المعارك في جامع الصالح وحول منزل طارق واخوه محمد في شارع بغداد ،* *وبعد دخول وساطة صالح الصماد وبعض القبائل ومقتل العديد من الحرس الخاص تم القبول بالوساطه والتهدئة،* *وقتها تواصل صالح مع بعض مشايخ حاشد والمحويت وسنحان وبعض القيادات العسكريه بانه يجتمعوا في الثنيه، * ‏‎( ١١ ) اثناء التهدئه يوم ٣٠ و٣١ نوفمبر كان الحوثيين قد حشدوا مقاتلين أكثر وتم التعزيز من بعض الجبهات ، خرج طارق يوم الجمعه يصلي في جامع الصالح وهو محتزم بسلاحه وجعبته ولكي يعرف الناس ان جامع الصالح لم يسقط ، ‏‎( ١٢ ) *بعد تواصل صالح بالمشايخ ، وبعد التهدئه اليومين حاول الحوثيين السيطرة مجدداً على جامع الصالح وعلى منزل احمد علي القريب منه في السبعين ، وعادت الاشتباكات الى جوار منازل طارق ومحمد اخوه ، لم يكن هناك اي شيء في الثنيه ماعدا محاصرة المنزل وإغلاق شارع حدة والدائري، * ‏‎( ١٣ ) تم توزيع المهام بين أتباع صالح، طارق عليه السبعين وجامع الصالح وبيت احمد علي في عطان وفِي السبعين، محمد محمد عبدالله صالح عليه شارع بغداد ومنزله ومنزل طارق اخوه، وتم الاعتماد العقيد حسين الحميدي الحارس الجسدي لصالح ان يكون قائد حماية الثنيه وحماية صالح، ‏‎( ١٤ ) *لم يتحرك احد من المشائخ من وعدوا صالح ماعدا،* *الشيخ مبخوث المشرقي من حاشد وقطع طريق صنعاء صعده وايضاً الشيخ ناجي جمعان سيطر على جولة عمران واغلق خط عمران صنعاء،* *والشيخ زيد ابو علي سيطر على محافظه المحويت والشيخ الخضمي سيطر على مركز مديرية ريمة، * ‏‎( ١٥ ) كان صالح قد أعطى اللواء محمد عبدالله القوسي وزير الداخلية سلاح ٥٠٠ شخص وايضاً الشيخ المطري سلاح ٣٠٠ شخص، تفاجىء القوسي فجر ٢ ديسمبر محاصره الحوثيين لمنزله وقتل سته من حراسته فا اختفى وقتها، على الرغم وعده بان هناك ٥٠٠ مقاتل من الحداء با يتم تعزيزهم، ‏‎( ١٦ ) *لم يخبر صالح قيادات المؤتمر بان هناك حرب او سيخوض اي حرب ، مما جعلهم في منازلهم وبعضهم خرج من منزله،* *تفاجىء الحوثيين بسقوط معسكر الحرس السواد ومعسكر ضبوه والسيطرة على المحويت وريمه وتوسع قوات صالح وإغلاق الطرق * ( ١٧ ) . بعد السقوط السريع لبعض المعسكرات خرج عبدالملك الحوثي بخطاب يناشد فخامة الرئيس السابق ورئيس الموتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح بان يكون اعقل وانضج من ما يتصوره البعض وان لا ينجر لبعض المليشيات وان يحكم العقلاء ‏‎ ( ١٨ ) *كان خطاب عبدالملك الحوثي الساعه ١٠ واعلنت قناة اليمن اليوم ان هناك خطاب لصالح ،* *كان طارق قد تواصل مع عمه يخبره بعدم التراجع وان السواد قد سقط وان الشعب معهم وان يعلن الحرب ضد الحوثيين لان هذه فرصتهم الوحيده ،* *خرج علي عبدالله صالح بعد خطاب عبدالملك الحوثي بساعه . * ‏‎( ١٩ ) كان خطاب الحوثي ليس خضوع او يبحث عن صلح او اتفاق، فقط محاولة لكسب الوقت حتى لا تسقط صنعاء كمله وحتى يتم فتح طريق صنعاء صعده ووصول قوات عبدالله الرزامي من الحدود كونه امر الرزامي بتحرك القوه بالكامل الى صنعاء ، ‏‎( ٢٠ ) *ظل الشعب مترقب لخطاب صالح وخايفين من خيبة أمل ويكون نفس خطاب ٢٤ اغسطس،* *ظهر صالح في الثنيه بجوار المذيع بندر الروقي وأعلن صالح خطاب الحرب ويدعوا الجميع للانتفاضه ضد أنصار الله ولم يقل الحوثيين، وأعلن ان الشرعيه للموتمريين بينما قيادات المؤتمر لم يتم التنسيق معاهم. (21) ظل الشعب مترقب لخطاب صالح وخايفين من خيبة أمل ويكون نفس خطاب ٢٤ اغسطس، ظهر صالح في الثنيه بجوار المذيع بندر الروقي وأعلن صالح خطاب الحرب ويدعوا الجميع للانتفاضه ضد أنصار الله ولم يقل الحوثيين، وأعلن ان الشرعيه للموتمريين بينما قيادات المؤتمر لم يتم التنسيق معاهم. ‏‎ (22*قبل خطاب صالح بساعات معدوده تواصل مع بعض قيادات المؤتمر منهم من توجه الى منزله ومنهم من انتظر الخطاب وهرب من منزله ،* *ولكن الغالبيه لم يكونوا يعلموا ان هناك خطاب حرب ،* *خالد الديني وعارف الزوكا توجهوا الى الثنيه صبح ٢ ديسمبر وكذلك القوسي بعد مهاجمة منزله في الاصبحي . .* ‏‎ (23بعد الخطاب ، غادر يحيى الراعي الى مزرعه في باجل اما ياسر العواضي قرر المكوث في منزله في حده وعلي الشاطر غادرالى منزل صديقه اما طارق الشامي عرف ان هذا انتحار وقال ان لا علاقه له بخطاب صالح ، بقية الوزراء تواصلوا معاهم قيادات الحوثيين بان من هو في منزله هو ما عليه شي. ‏‎ (24) *تفاجئت الناس بخطاب صالح وانه أعلن الانتفاضه بعض الجنود من محبين صالح وأقاربه توجهوا للثنيه وتم التسليح وبعض الناس خرجت في الشوارع تقلع صور من قتلوا بالمعارك وانتهت المسيرات بعد ظهر٢ديسمبر ،* *كان عارف الزوكا يقوم بدور مركز عمليات للتواصل مع قيادات ومشائخ المؤتمر. * ‏‎ (25) تواصل الزوكا مع مهدي مقوله وضبعان وقيران وغيرهم من الضباط بانه يتحركوا ويجمعوا ناس ويتم التسليح ، بعضهم اغلق تلفونه والبعض قال مافيش عندنا سلاح ومافيش مقاتلين نقدر نحشدهم بس با نحاول، ايضاً تواصل مع مشايخ من طوق صنعاء التابعين للمؤتمر . ‏ ‎ (26) *وقت ما كان يحاول الزوكا التواصل مع مشائخ المؤتمر، كان عبدالله الحاكم ومحمد علي الحوثي مجتمعين بمشائخ طوق صنعاء،* *وكان الحاكم يشرح ان هناك خيانه من صالح، ومن يقولوا له لاما يكون معاه قوه ضد الدوله ، ومستحيل يخرج منها لو ما بقي راس،* *وقتها ادركت ان قرار التصفيه قد اُتخذ.* ‏‎ (27) كان اخر لقاء لطارق بعمه صبح ٢ ديسمبر وعاد الى المربع اللي تحت قيادته ، وأمر عفاش ابنه يكون مع جده لا يفارقه ، وغلطان من يقول ان طارق كان بجوار عمه ، كان عفاش ابن طارق برفقة مدين وصلاح أبناء علي عبدالله صالح ، ولكن مهمة الثنيه كانت تحت قيادة العقيد حسين الحميدي . ‏ ‎(28) *ماكان يعرف الحوثيين من فين القى صالح خطابه، ولكنهم يقاتلوا وفق استراتيجية واحده وفق قرار واحد ، قبل كل شي قرروا إغلاق قناة اليمن اليوم الذي مقرها في شارع الخمسين ، نفس استراتيجية دخول صنعاء السيطرة على التلفزيون ومن بعدها كانت السيطره على الفرقه وجامعة الإيمان. * ‏‎ (29) يعرف الحوثيين بان اهم شي إغلاق الاعلام ومن ثم تبدىء المعركه ، كان هناك ١٢ فرد فقط حراسه في قناة اليمن اليوم وتوجهت عشره أطقم وحصلت اشتباكات وتم السيطره على قناه اليمن اليوم مصدر إعلام الموتمر وكان بداخلها الكثير من الاعلاميين، ثم توجهوا الى جمعية كنعان . ‏‎ (30) *وصل بلاغ للحوثيين بان صالح يدير المعارك من مبنى جمعية كنعان توجهوا لاقتحامها ولم يجدوا هناك شيء ،* *وقتها كانت قطر متحمسه لنهاية صالح ، السعودية كانت في موقع تردد وسلم بن سلمان القرار الى رئيس اللجنه الخاصه فهد بن تركي وتتخذ اللجنه ماهو مناسب . * (31) بعض الناس تاثرت بان ليش صالح يقول في خطابه بانه سيفتح صفحه جديده مع السعوديه والإمارات وشهداء القاعه الكبرى والقصف المتواصل سنتين ونصف ، حاول بن زايد إقناع فهد بن تركي ضروره دعم صالح ولكن فهد رفض كون صالح اساء لهم بعد ان اهتموا فيه بعد حادثه النهدين وانه تحالف ضدهم. ‏‎ (32) *بدأت كتائب الحوثي تحتشد واول شي تم فتح طريق صعده صنعاء وتم القبض على الشيخ مبخوت المشرقي وتفجير منزله،* *وايضاً تم محاصرة بيت الشيخ ناجي جمعان في جدر صنعاء وتم قتل ٢ من ابنائه وتم حجزه واتهامه بانه أعدم خمسين اسير من الحوثيين ، * ‏‎ (33) ابو علي الكحلاني المرافق الجسدي لعبدالملك الحوثي ومن تم تعيينه مشرف امني لمحافظه الحديده كان قد ارسل عشرين طقم الى محافظه ريمه لاستعادة مركز المحافظة والقبض على أنصار صالح وتم إرسال التعزيزات من الكتائب المتواجدة في الحديدة ، ‏‎ (34) *كان قد تم ادخال عدة أطقم القادمة من صعده وتحركت من خط عمران المحويت ، وسيطرت على مركز المحافظه وتم القبض على الشيخ زيد ابو علي وبعض قيادات الموتمر في المحويت . ‏‎ (35) في ظهر يوم ٢ ديسمبر كان جنود صالح في صنعاء قد اخذوا شارع حده والدائري وبما في ذلك الحي السياسي ، ولكن قبل مغرب ٢ ديسمبر وصلت قوات الرزامي وأغلقت مداخل صنعاء كامله وتم بدء بحصار موسع على منازل صالح وتم السيطره على مقر اللجنه الدائمة ، وايضا بيت صالح في شعوب ‏‎ (36) *كان صالح الصماد يسعى للوساطه كونه رئيس المجلس السياسي وحاول ادخال وساطه ، قام بعض المشائخ بالتواصل مع صالح للتفاوض ووافق ، وهنا كانت القاصمه، كيف يفاوض شخص ويحدد مكانه اثناء المعارك وتم طلب لقائه وايضاً وافق وكان هذا قبل مغرب ٢ ديسمبر* *ونجح الحوثيين في تحديد مقر صالح. * ‏‎ (37) كان اقل مطلب للحوثيين للتفاوض ان يسلم صالح نفسه او يكون تحت الاقامه الجبريه ولكنه رفض وايضاً رفض الزوكا من كان بجواره وكان الديني والقوسي قد غادروا الثنيه ، بدىء الحوثيين بالحشد والتعزيز لحصار الثنيه والإسراع بانهاء المعركة عن طريق التخلص من صالح. ‏ ‎ (٣٨) *كان حسين الحميدي قد وضع خطه حماية الثنيه ، خط النسق الناري الاول يكون شارع حده وهناك أطقم وعساكر ، شارع الدائري،شارع الزبيري* *خط النسق الثاني كان شارع صخر وايضاً حدود سام مول ويكون هناك قناصين نخبه ،* *خط النسق الثالث يكون داخل حارة الثنيه وهم من كانو فدائيي صالح ‏‎( ٣٩ ) بديهياً في حرب يكون الخاسر من لا يملك قوه متجدده ، كانت قوة صالح بالكامل هم من بدئوا معاه بينما الحوثيين كانت التعزيزات تصل كل نصف ساعه بالمائات ويشتد الحصار على جنود صالح وتشتد المعركة، تم ادخال دبابتين من شارع مجاهد لقصف الثنيه، بينما قصف من عطان على منازل احمد علي. ‏‎ (40) *في ليل ٢ديسمبر طلب صالح من الجميع الخروج من الثنيه وحماية انفسهم* *خرج الجميع باستثناء عارف الزوكا، وكان مرافقين عارف الزوكا متمركزين امام بوابات الثنيه،بدء القصف بالهاون والدبابات على الثنيه، أصيب وقتها الزوكا ولكنها لم تكن خطره ،* *وكان صالح في حوش منزله بشهادة الوساطه . ‏‎ (41) هلّ صباح يوم ٣ ديسمبر وكان الحوثيين قد حاصروا عن قرب منزل احمد علي ومنزل طارق ومحمد اخوه وايضاً الثنيه، كان الحصار يشتد من جميع الجهات ، وممنوع الدخول او الخروج من هذه المناطق، وصل الحوثيين حدود مركز الكميم وأخذوا جولة الرويشان وايضاً اخذوا شارع الدائري وسام مول . ‏‎ (42) *في ليل ٣ ديسمبر كان الحوثيين قد تمركز القناصين في عمارة الكبوس القريبة من مركز الكميم، وفِي نفس الليله تصوب محمد محمد عبدالله صالح جوار مسجد ابو بكو الصديق وتم نقله الى السعودي الألماني،* *كانت الفاجعة طلقه قناص اخترقت العقيد حسين حميدي عند محاولته التحقق من المواقع . * ‏‎ (43) كان ابو عيسى مشرف الحوثيين قد اخذ محمد محمد عبدالله صالح الى السعودي الالماني مع حراسه مشدده ، واخذ الجنود جثه حسين الحميدي وادخلوها الى عند علي عبدالله صالح، حس صالح ان ظهره انكسر، تم ابلاغ اهله ووصل الخبر الى طارق ولكنه لم يستطع العوده للثنيه . ‏‎ (44 *بعد قنص حسين الحميدي مرافق صالح الجسدي، بعدها بساعه انهار خط النسق الثاني لقوات صالح من جهة الكميم ، وكانت هذه الثغره هي القاصمه ،سقط النسق الثاني للثنيه وبدئت الدباباتين بالتقدم والقصف على الثنيه،* *بينما قذائف الهاون تنهال من جوار المعهد الفني الى داخل منزل صالح .* ‏‎ (45) كانت ثغرة النسق الثاني تتسع وهناك تعزيزات بالمئات ، يقول من كانوا ساكنين بجوار صالح سواءً من بيت العلامه المنصور او من بيت المطاع ظلوا محاصرين في بيوتهم ثلاثه ايام ولا يستطيعوا الخرج او الدخول لشراء شي ولكن في الساعه١ من بداية يوم ٤ ديسمبر كانت الدنيا تحمر من كل جانب. ‏‎ (46) *كانت المواجهات لاتزال ناريه في بقية المواقع سواءً في شارع بغداد او في شارع الجزائر او بجوار منازل احمد علي في حده وعطان،* *ولكن اغلب مقاتلين الحوثي كانو يتقدموا جوار الدبابات المتقدمة ،* *احتدمت الامور حتى ساعه ونصف ،* *حتى اهتزت صنعاء بمن فيها لشدة المواجهه.* ‏‎ (47) معظم وغالبية المقاتلين من حاولوا اقتحام الثنيه كانوا من خارج صنعاء ، لا يعرفوا شيء أمامهم او فين بيقاتلوا ، وما يعرفوا اي شخص من خصمهم غير صورة علي عبدالله صالح ، لا يعرفوا حتى شكل أولاده او حتى شكل عارف الزوكا . ‏‎ (48) *كان بعض جنود صالح قد سلموا انفسهم لمقاتلين الحوثيين كون ذخيرتهم خلصت او كونه لا يوجد تعزيز وكان هناك الكثير من الجرحى في داخل حارة الثنيه او عند مركز الكميم،* *كانت الساعه حوالي ٢ ونصف ،* *كل من كان في صنعاء فزع لسماع صوت الرشاشات بهذه القوه المخيفه. * ‏‎ (49) كانت الساعه ٢ ونصف هي الساعه الحاسمه ، تقدمت احد الدبابات باتجاه بوابة الثنيه من الجهه الشمالية ، وكانت تقصف البوابه ومن هم في حوش المنزل ، ولا تزال بوابة المنزل شاهده الى اليوم ، سمع الأهالي ترديد الصرخه من وسط حوش الثنيه حوالي الساعه ٢:٤٥ دقيقه صباح يوم ٤ ديسمبر . ‏‎ (50 *اقتحموا حوش المنزل وجدوا صالح كان في حوش المنزل وكان قد أصيب وتوفى نتيجه قصف الهاون والدبابات لم يعرف المقاتلين غير صالح منهم من اكمل الضرب بالرصاص عليه حتى يتأكدوا من وفاته ، وكان الزوكا بجواره جريح ولم يكن قد فارق الحياه ،* *تم ابلاغ قيادات الحوثيين بان صالح قد قتل. * ‏‎((51 لم تصدق قيادات الحوثيين ان صالح قد قتل تم إرسال المشرف الأمني التأكد من الجثه وبالفعل عرف صالح وأمر با اسعاف عارف الزوكا الى مستشفى ٤٨، كان اولاد صالح مدين وصلاح وعفاش داخل الفله الصغيره البعض يقول كانوا في فتره راحه بعد ثلاثه ايام بدون نوم . ‏‎ (54) تم الاختلاف حول كيفية إيصال الخبر للشعب وإطفاء المعركة بالكامل، هناك من قال عرضه انه تم قصفه من قبل دول العدوان وهكذا نكسب الموتمريين ولا يكون اي عداوه ، ولكن البعض عارضه وقال هذا استخفاف بدماء المقاتلين، كان صالح في أكتوبر قد صرح بان على الجميع الثبات ومافيش فحاط . ‏‎(55) *تم الاتفاق الانتظار حتى الصباح ويتم التصوير على او يكون صالح قد قتل في سنحان،* *كان الزوكا قد تم إسعافه ولكنه وصل الى المستشفى ميتاً بسبب النزيف ،* *تم اخراج بعض السيارات من حوش صالح ،* *وتم التاكيد على تصوير المشهد في سنحان وينشر للاعلام وتنتهي الفتنه. * ‏‎ (56) تم التصوير وارجاع الجثه الى المستشفى العسكري ، وتم تسجيل مقطع صوت بشكل ان هؤلاء سكان من سنحان وشافوا كيفية هرب ومقتل صالح ، ونشرها على أساس انها مكالمه صوتيه، كان ظهر ٤ ديسمبر لا يزال هناك مواجهات في نفس الأماكن با استثناء مواقع من الثنيه . ‏‎ (57) *تم نشر الفيديو من قبل قنوات العربيه وغيرها ولم تنشر قناة المسيرة اي فيديو فقط أعلنت انخماد الفتنه ومقتل زعيم مليشيات الفتنه واكتفت بهذا الخبر ،* *بعد نشر الفيديو انهارت المواقع وتم الاقتحام او التسليم وأثناء الاقتحام كان الطيران الإماراتي يقصف الثنيه و بقية المنازل. * ‏‎ (58) تفاجىء الحوثيين بقصف الطيران للمنازل وسقط العديد من المقاتلين اثناء الاقتحام او التصفيه ، كان وقتها الشعب لا يفكر بشيء الا شيء واحد فقط ، كيف قتل علي عبدالله صالح ، مستحيل علي عبدالله صالح يتقل بهذه السهوله . ‏‎ (59) *كان قد تم اخراج بعض الاسلحه من الثنيه او منزل طارق بعد تصويرها من قبل الاعلام الحربي التابع للحوثيين .* *كانت صنعاء يومها فاضيه على عروشها ، لا يوجد هناك احد يقول ربي الله ،* *صعد عبدالملك الحوثي مغرب يوم ٤ ديسمبر لم يذكر صالح او مقتله، ولكنه حمدالله على انطفاء الفتنه. * ‏‎ (60) عرف صالح ان جماهيره والقيادات بالكامل خانته ولم يقف بصفه اخد بعد ان ظل محاصر ثلاثه ايام ، واعتبر ان هذه اول وآخر معركة خسرها، ففضل ان يموت ، على ان يسلم نفسه.
<