الجيش الوطني يحرز تقدما ميدانيا كبيرا في صعدة ويقطع الإمدادت عن الحوثيين في خمس جبهات

أعلن محافظ صعدة، هادي طرشان الوايلي، أن الجيش الوطني مدعومًا بقوات التحالف العربي أحرز تقدمًا ميدانيًا كبيرًا أربك حسابات الحوثيين، وقطع الإمداد الإيراني عنهم في خمس جبهات، متعهدًا بإعلان تحرير صعدة بالكامل من المتمردين قريبًا، ورفع العلم اليمني على أعلى قمة بجبال مران.

وقال الوايلي في تصريحات صحفية اليوم الأحد، إن جبهة الملاحيط ضمن خمس جبهات لا تبعد كثيرًا عن مسقط رأس زعيم الانقلابيين حسين بدرالدين الحوثي، موضحًا أن مدفعية القوات الشرعية وصلت للجميمة ومران لأول مرة منذ الحرب السادسة.

وأضاف أن هناك تقدمًا في الجبهة الشرقية “كتاف”، التي تشكل في مساحتها نصف مديرية صعدة، وأن مرمى الجيش الوطني أصبح لا يبعد سوى أقل من عشرة كيلومترات عن “كتاف”، إذ تدور المعارك حاليًا في منطقة الفرع، وتمت السيطرة على أجزاء منها إلى جانب تحرير “البقع” وما حولها.

وبين محافظ صعدة أن هناك انتصارات تسجل على مستوى الجبهات الخمس، وسط تقدم سريع للجيش الوطني بدعم من التحالف في جميع المحاور، حيث يواصل قطع جميع الطرق التي تؤدي إلى إمداد الحوثيين بالسلاح والمال من قِبل إيران وحزب الله، لا سيما من الجهة الغربية التي قُطعت بعد أن سيطر الجيش الوطني عليها.

وعلى مدار اليومين الماضيين أحرزت قوات الجيش الوطني، تقدمًا جديدًا في محور علب شمال محافظة صعدة، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية شرق وغرب المحافظة، المعقل الرئيس للميليشيات الانقلابية شمال اليمن.

وأكّدت مصادر ميدانية، أن قوات الجيش شنت، هجومًا على مواقع وأوكار الميليشيات الانقلابية في مديرية باقم، وسيطرت على عدة مواقع جبلية بعد معارك عنيفة، خلّفت عشرات القتلى والجرحى معظمهم من عناصر الميليشيات الانقلابية.

<