طلاب الاستمرارية من أوائل الجامعات في ماليزيا يبيتون في العراء بعد صدهم عن سفارة بلادهم

بعد رفض السفير باحميد  اللقاء بهم او السماح لهم بالدخول للاعتصام داخل مبنى السفارة .. الطلاب اليمنيون أوائل الجامعات الماليزية يناشدون رئيس الجمهورية لحل قضيتهم

ناشد الطلاب اليمنيون المعتصمين في السفارة اليمنية في ماليزيا، فخامة  الرئيس عبدربه منصور هادي بالتدخل العاجل لحل قضيتهم العادلة التي مر عليها ستة أشهر ولم يتم الاستجابة لهم من قبل المسؤولين في الوزارة والحكومة.

حيث يقيم طلاب الاستمرارية في ماليزيا اعتصامات ووقفات احتجاجية منذ ستة أشهر مطالبين باعتماد منحهم القانونية أسوة بزملائهم الطلبة في بقية الدول.

وندد الطلاب المعتصمون بكشوفات التوجيهات العليا التي تصدر دون أي مصوغ قانوني وفي تجاهل مطلق للطلاب المستحقين والمتميزين سيما وأن طلاب الاستمرارية هم الأكثر استحقاقاً بشهادة الجميع . 

وفي بيان صادر عن اللجنة الطلابية لمتابعة الاستمرارية أفاد الطلاب أنهم سلكوا طرقا قانونية للمطالبة بحقوقهم لكن المماطلة والتسويف كانت ثمار سلوكهم القانوني بينما أبناء المتنفذين تسلق لهم التوجيهات والاعتمادات في الغدو والآصال دون خوف من الله أو حياء من الناس.

ويعول الطلاب المستحقون على فخامة رئيس الجمهورية أب اليمنيين جميعا والقلب الحاني عليهم، ومؤسس اليمن الاتحادي الجديد الخالي من الامتيازات والطبقات بين أبناء الوطن ، وبأنه سيتدخل بشكل عاجل لانصافهم والتوجيه بحل مشكلتهم المأساوية.

الجدير بالذكر أن السفير اليمني في ماليزيا رفض اللقاء بأوائل الطلبة اليمنيين المطالبين بالاستمرارية أو حتى السماح  لهم بالدخول للإعتصام داخل مبنى السفارة ، وسارع إلى إيصاد الأبواب في وجوههم مما اضطرهم للاعتصام في الشارع العام أمام مبنى السفارة تحت رحمة الأمطار الغزيرة الأمر الذي يسيء للبعثة الدبلوماسية اليمنية خاصة أن موقع السفارة في حي دبلوماسي فيه الكثير من السفارات الأجنبية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص