توقيع اتفاقية تعاون بين الملحقية الثقافية في ماليزيا و كلية FTSM Global الماليزية

في اطار جهود السفاره والملحقيه الثقافية في ماليزيا  في التواصل وربط علاقات متميزه مع الجامعات الكليات والمعاهد الماليزيه  وقعت الملحقية الثقافية في ماليزيا اليوم الخميس  مع كلية FTSM Global الماليزية اتفاقية تبادل مشترك في المجال الاكاديمي ويشمل الحصول على مقاعد مجانية وتخفيضات في الرسوم الدراسية وكذلك بما يضمن الحصول على امتيازات للطلاب اليمنيين  الدارسين فيها.

وقد رحب عميد الكليه الدكتور سجيلا دفاكران والدكتور  ترايفور وارد المسؤول الاكاديمي بالكلية وعدد من المختصين، بالسفير اليمني الدكتور عادل محمد  باحميد والمستشار البرفسور عبدالله الذيفاني وكذلك المستشار امين الهمداني  ورافقاه في جولة على مرافقها وأقسامها وقاعاتها ومكتبتها، كما استمع إلى شرح عن أهداف تأسيس الكلية ومستوى الإقبال على دراسة الادارة والمحاسبة من الجيل الجديد وفقا للمعايير العلمية والأكاديمية المعتمدة في أرقى الجامعات العالمية المتخصصة، التي يتولاها نخبة من أساتذة ادارة الاعمال الذين تم اختيارهم بدقة لينضموا إلى هيئة التدريس في الكلية.


وقعها من جانب الملحقية الثقافية المستشار امين محسن الهمداني القائم باعمال الملحقية الثقافية، و من جانب الكلية   الدكتور سجيلا دفاكران عميد الكلية. 

وعقب التوقيع اكد السفير باحميد أن الاتفاقية تساهم في تعزيز العمل الاكاديمي، مشيراً إلى أن صنع الشراكات مع الكليات والمعاهد والجامعات ذات خبرة طويلة في العمل الاكاديمي سيعود بالنفع على أداء  طلابنا في طرق التحصيل العلمي والتعاون على العمل المشترك بين الجانبين.

 

ونوه باحميد الى أن الملحقية تتبنى سياسة طويلة المدى لبناء اوصر التعاون بين الجانبين .

 

من جهته أشار الدكتور سجيلا دفاكران عميد الكلية إلى أهمية تفعيل مثل هذه الشراكات والاتفاقيات والاستفادة من تبادل الخبرات بين الجانبين. 

وتعتبر الكليةFTSM Global من الكليات المتخصصه في جانب ادارة الاعمال والمحاسبة و عدد الطلاب اليمنيين الملتحقيين بالكلية يزيد عن 150 طالب وطالبه موزعين على التخصصات العلمية في مجال الإدارة.

الجدير بالذكر ان الملحقية الثقافية وفي فتره وجيزه استطاعت تحقيق العديد من الانجازات والنجاحات في ربط علاقات متينه مع الجامعات والكليات والمعاهد الماليزيه  وقد بدا ذلك واضحا على ارض الواقع. 

حضر توقيع الاتفاقية كلا من عمران المعلمي و بسام القعطاب.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص