قبائل خولان ترفض طلب "عبدالملك الحوثي" وتعلن حالة الإستنفار (تفاصيل)

أعلنت قبائل مديرية «خولان الطيال»، شرقي صنعاء، والتي تعد من أقوى قبائل محيط العاصمة، حالة الاستنفار وأطلقت ما يسمى «داعي القبيلة» لحشد المقاتلين لمواجهة ميليشيا الحوثيين في تصعيد قبلي، هو الأول من نوعه ضد الميليشيا الانقلابية.

ونقلت صحيفة "الخليج" عن الشيخ محمد علي ناجي الصوفي أحد الوجاهات القبلية بقبيلة خولان الطيال "أن مواجهات عنيفة اندلعت بين قبائل خولان الطيال وميليشيا الحوثيين استخدم خلالها الطرفان صواريخ الكاتيوشا والرشاشات المعدلة وقذائف الهاون".

وأشار "أن أجواء مشحونة بالتوتر الشديد تسود مناطق خولان الطيال، عقب وصول تعزيزات من الميليشيا إلى تخوم القبيلة".

وقال الصوفي "أن قبائل خولان حشدت أعداداً كبيرة من المقاتلين لصد حملة عسكرية للحوثيين وتمكنت من إيقاف تقدمها نحو مراتع القبيلة، منوهاً "أن المواجهات المسلحة بين الجانبين ستشهد تصعيداً خلال الأيام القادمة بعدما تعثرت مساعي وساطة لنزع فتيل التوتر المتصاعد".

وهددت ميليشيا الحوثي بتنفيذ إعدامات ميدانية في أوساط مشائخ قبائل خولان الطيال في حال عدم تجاوبهم مع طلبها بتسليم أسلحة ومعدات ثقيلة تابعة لقوات الحرس الجمهوري، سلمها الرئيس السابق على عبد الله صالح لوجاهات قبلية موالية له، قبيل مقتله وهو ما قوبل بإنكار قبائل خولان الطيال.

<