لهذا السبب ارتدت النساء عمائم القبائل في مظاهرة بصنعاء

أثارت صور نساء في مظاهرة رافضة لانتهاكات وسياسات الحوثيين، انتباه الكثير من المتابعين للتطورات في العاصمة صنعاء.

وكان الملفت في المظاهرة النسائية، بميدان التحرير وسط العاصمة اليمنية صنعاء، أمس السبت، ارتداء عدد من المشاركات "العمامة" التي يلف بها رجال القبائل رؤوسهم.

وقال المتابعون إن ارتداء النساء لعمائم القبائل التي تسمى "الشال أو الشماغ"، هو رسالة واضحة إلى رجال قبائل طوق صنعاء الذين لم يكن لهم موقفاً مشرفاً إزاء ما تمارسه مليشيا الحوثي من انحدار في ممارساتها التي لا تمت للعادات والتقاليد اليمنية بأي صلة.

ورغم أن القبائل اليمنية كانت في السابق تنتفض جميعها إذا تعرضت امرأة لأبسط خطأ في حقها، إلا أن هذه القبائل تواصل سكوتها عن الاعتداء على النساء من قبل مليشيا الحوثي.

واعتدى المسلحون الحوثيون على المظاهرة النسائية في ميدان التحرير، كما اختطفوا عدد من المتظاهرات ولا زلن محتجزات حتى الان في سجونهم.

ودفع الحوثيون بنسائهم اللواتي يطلقون عليهن اسم "الزينبيات" لمساعدتهم في الاعتداء على المتظاهرات.

واعتبر ناشطون ارتداء المتظاهرات لعمائم القبائل رسالة بالغة الدلالة من قبل النساء الى رجال القبائل الذين تواروا وتركوهن بمفردهن في مواجهة ميليشيا الحوثي، الذين اعتدوا عليهن للمرة الثالثة خلال شهر في مظاهرات احتجاجية خرجن فيها، للتنديد بنهب الحوثيين لمرتبات موظفي الدولة، منذ أكثر من عام، والمطالبة بالافراج عن المعتقلين، وتسليم جثمان الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

<