وصول اللجنة الوزارية للتحقيق في التجاوزات المالية والادراية بالملحقية الثقافية بماليزيا

يصل يوم غدا الاثنين 15 يناير 2018 الى العاصمة الماليزية كوالالمبور اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 33 لسنة 2017م وذلك للقيام بعمل الاستلام والتسليم بين الملحقين الثقافيين والماليين بسفارتي الجمهورية اليمنية بكوالالمبور والقاهرة وكذلك للتحقيق في التجاوزات المالية والإدارية في الملحقيات الثقافية بعد ان استكملت عملها في دور الاستلام والتسليم في القاهرة خلال الأسابيع الماضية.

ويأتي تشكيل هذه اللجنة بعد شكاوي وفضائح فساد كبيرة حدثت في الملحقيات الثقافية في كلا البلدين وتم خلالها إيقاف المستشار الثقافي في كولالمبور رشدي الكوشاب بداية شهر أكتوبر من العام الماضي 2017م من قبل السفارة ووزارة التعليم العالي نتيجة التلاعب بالضمانات والوفورات المالية للطلاب اليمنيين بالجامعات الماليزية بحسب رسالة السفارة اليمنية بكوالالمبور الى وزارة الخارجية بتاريخ 2 أكتوبر 2017م، وتبع هذا الاجراء اجتماع اللجنة الرئاسية برئاسة رئيس الوزارء بتاريخ 30 أكتوبر 2017م وتم تعيين مستشار ثقافي جديد في ماليزيا أ.د عبدالله الذيفاني وتم ارسال رسالة رسمية من قبل وزير التعليم العالي أ.د حسين باسلامة الى المستشار الثقافي السابق بتاريخ 8 نوفمبر 2017م  بالتوقف عن ممارسة أي مهام او نشاط باسم الملحقية السابقة لحين وصول اللجنة وعمل استلام وتسليم، فما كان منه الا ان اصدر بيان موقع باسمة بان من يتربع على قيادة وزارتي التعليم العالي والخارجية بانهم مليشيات !!!

جدير بالذكر ان من مهام اللجنة بحسب نص القرار هو التحقيق في المخالفات والتجاوزات المالية والادراية التي حصلت في الملحقية الثقافية في ماليزيا ورفعها للجنة الرئاسية برئاسة رئيس مجلس الوزراء لاتخاذ الاجراءات المناسبة بذلك.

<