دبلوماسي أمريكي يتحدث عن تغير طارئ لمسار الحرب في اليمن ووضع ”صالح”

توقع دبلوماسي وسفير أمريكي سابق لدى اليمن توسيع السعودية نطاق الحرب في اليمن كتداعيات استهداف المسلحين الحوثيين للرياض بصاروخ باليستي مطلع شهر نوفمبر الجاري.

وأشار السفير جيرالد فايرستاين في المؤتمر السنوي لمعهد الشرق الأوسط بواشنطن إلى مساع يبذلها البعض لمنح الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح دورا في أي تسوية سياسية، موضحا أن صالح خسر ثقة الجميع، بمن فيهم حلفاؤه الحوثيون.

وقال السفير الأميركي السابق إنه من المهم في هذه المرحلة أن يصر المجتمع الدولي على ضرورة أن يسمح التحالف العربي باستئناف الرحلات التجارية الجوية، مشددا على أن قصف السعودية لمطار صنعاء قبل أيام "خطوة في الاتجاه الخطأ".

وأشار فايرستاين إلى أنه حينما كان رئيس مركز الملك سلمان بأميركا قبل أسابيع قد تعهد بأن تضمن السعودية السماح بدخول المساعدات الإنسانية في غضون 48 ساعة من تقديم الطلب، وأضاف السفير الأميركي السابق "من المهم أن نذكر السعوديين بالتزامهم والتأكد من وفائهم به، وأيضا هناك حاجة إلى الضغط على الحوثيين كي يقبلوا بخطة الأمم المتحدة بشأن السماح لطرف ثالث بإدارة ميناء الحديدة، ومطار صنعاء".

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص