محاولة اغتيال جديدة لإمام مسجد في عدن والمفلحي يوجه بتوفير حماية امنية لهم

استهدفت محاولة اغتيال جديدة إمام مسجد الرحمن في مديرية دار سعد محافظة عدن، الشيخ محمد علي الناشري، اليوم الاحد، وذلك بعد اقل من اسبوع على اغتيال إمام وخطيب جامع الرحمة بالمنصورة الشيخ فهد اليونسي.

وقال الشيخ الناشري، إنه فوجئ صباح اليوم الأحد بأحد جيرانه وهو يقرع عليه باب منزله بفزع وأبلغه بوجود قنبلة زرعت أسفل سيارته المركونة بالقرب من المنزل.

وأوضح  بأن من اكتشف وجود القنبلة هو طفل صغير مرَّ بجانب السيارة ولاحظ وجود جسم غريب أسفل الهيكل وهي على شكل علبة بلاستيكية، ليقوم أحد رجال الحي الموجودين بالشارع حينها بسؤال الطفل عما شد انتباهه، ليأتي هو الآخر ويرى ما تحت السيارة وعرف فورا بأنها قنبلة.

 وأشار إلى أنها كانت قنبلة منزوعة الأمان، ووضعت بداخل علبة بها مادة مشتعلة سائلة، وفهمت من خلال فريق التعامل مع الألغام والذي نزل إلى مكان القنبلة فور التواصل معهم بأنها كانت ستنفجر بعد مدة معينة، أي بعد احتراق السلك كاملا ووصوله إلى داخل القنبلة.

 

في الاثناء، وجه محافظ عدن الدكتور/ عبدالعزيز المفلحي الاجهزة الامنية بتوفير الحماية لخطباء وائمة المساجد في المدينة عقب اغتيال اثنين منهم خلال الايام الماضية.

 

ووجه المحافظ المفلحي  مدير عام شرطة عدن اللواء/ شلال، علي شائع باتخاذ الاجراءات الكفيلة بحماية امن وسلامة الخطباء وائمة المساجد.

وكان مدير اوقاف عدن حسين الوالي قد بعث مذكرة لمحافظ عدن، طالب المحافظ في مذكرة  في وقت سابق: بتوفير حماية امنية للخطباء وائمة المساجد.

وتأتي هذه الحادثة بعد أقل من أسبوع على واقعة اغتيال إمام وخطيب جامع الرحمة بالمنصورة والأمين العام المساعد لرابطة علماء ودعاة عدن الشيخ فهد اليونسي.

 وتشهد مدينة عدن منذ تحريرها في يوليو/تموز 2015 موجة اغتيالات استهدفت مسؤولين أمنيين وعسكريين، وتطورت لاحقا لتطال شخصيات اجتماعية ودعاة معروفين بنهجهم الوسطي المعتدل، ووصل عدد من تم اغتيالهم من المشائخ والدعاة إلى ستة أشخاص.

<