رئيس الجمهورية يستقبل ولد الشيخ والأخير يكشف عن عدد من بنود مباردته الجديدة

استقبل رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، اليوم السبت، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد.

 

وخلال اللقاء اشاد الرئيس هادي بجهود ولد الشيخ  الرامية لتحقيق السلام لمصلحة الشعب اليمني وتعزيز الأمن والسلام في المنطقة والعالم، مؤكدا بأن الشرعية "كانت وستظل دعاة سلام وصُناعه عبر محطاته المختلفة.

 

 

وأضاف الرئيس"رغم كل ذلك لازالت أيادينا ممدودة للسلام باعتباره خيار لابد منه،السلام الذي لا يرحل معه بذور صراعات قادمة ،السلام المبني على المرجعيات الثلاث المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الاممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 2216".

 

وأشار الى ان الانقلابيين لايكترثون لمعاناة الشعب اليمني المعيشية والانسانية بقدر استغلالهم ذلك ذريعة لمواصلة حربهم وتجنيدهم للأطفال من المدارس والدفع بهم وقود لصراعهم وتنفيذ أجندتهم الدخيلة الكهنوتية والطائفية المقيتة.

 

من جانبه أكد ولد الشيخ دعم جهود الرئيس هادي من قبل المجتمع الدولي لإحلال السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث، مشيرا الى جملة من الأفكار التي يمكن البناء عليها في مواصلة لمحطات السلام والحوار المختلفة والتي آخرها مشاورات الكويت.

 

وقال المبعوث الاممي"لدينا حزمة من الأفكار لبناء الثقة التي تتصل بالجوانب الإنسانية وإطلاق سراح الإسراء وفتح حصار المدن بينها تعز ،وغيرها من الأفكار لتخفيف معاناة المواطن اليمني"..لافتاً الى الجهود التي تبذل لإعادة افتتاح مكاتب الامم المتحدة في العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام القادمة لاستئناف عمل المنظمات بصورة مثلى.

<