وزير الشباب والرياضة "نايف البكري" يعلن صراحة من يريد قتل رموز وقيادات عدن

نايف البكري

نايف البكري

علق وزير الشباب والرياضة ومحافظ عدن السابق "نايف البكري"، على حادثة اغتيال الشيخ السلفي فهد اليونسي، اليوم الاربعاء، بعدن، بعد اقل من اسبوع على عملية مماثلة استهدفت شيخ سلفي اخر.

واستعرض البكري، مواقف عديد للشيخ اليونسي، وتفانيه الخالص في سبيل إرساء معاني الخير وقيم السلام.  

وقال ان اليونسي " كان يعلم تماماً ما يحاك ضده من ألاعيب قذرة بهدف الإيقاع به في شباك هو ليس من أهلها، من أقلام مأجورة ومحابر رخيصة، وكان يعي الخطر المحدق وكم التحريض المهول الذي استهدفه ويستهدف بقية أئمة وخطباء مساجد عدن ورجال الخير والصلاح من القيادات الأمنية ورموز المقاومة  فيها عبر صفحات معروفة وأجندة مفضوحة، وطالت أياديهم الجبانة من قبل الشهيد جعفر محمد سعد والشيخ راوي والشيخ المرعي والشيخ صالح بن حليس والقيادي الإدريسي والشيخ الزهري وياسين العدني وباقي الفضلاء من قبلهم ومن بعدهم".

 وأضاف "إنني أعلنها صراحة بأن هناك من يريد لعدن أن يُقتّل رموزها ويبعد مصلحيها من خلال استهداف ممنهج لقياداتها المجتمعية المؤثرة بهدف إخلاء الساحة لمشاريعهم الظلامية، فكل تلك الهجمات المسلوكة كانت تروج بفحوى إطفاء مشاعل النور ومحاربة الرموز والفضلاء بدعوات باطلة مفضوحة".

واشار الى ما يشكله القادة والعظماء وأصحاب التأثير المجتمعي ومحدثي التغيير وصناع النهضة، وعلى مر عصور التاريخ وحقبه المختلفة والمتباينة، من خطر حقيقي على المشاريع الواهنة المظلمة التي تخشى أن يلفيها نور مشعلهم الساطع.

واختتم البكري تعليقه بالقول"  وذات المشاريع تخشى من إفاقة وعي المجتمع لإدراك ما يدور في الحول، إنها معركة العلم والفضيلة ضد الجهل و الرذيلة، وضريبة وقوف الحق في وجه الباطل".

<