قوات عسكرية كبيرة تتحرك لتأمين أنبوب الغاز في " شبوة " تمهيداً لإعادة تشغيل " ميناء بلحاف "

بدأت اليوم الأربعاء قوات عسكرية كبيرة بالتحرك باتجاه " بلحاف " بمحافظة شبوة لتأمين أنبوب وميناء " بلحاف " الاستراتيجي لتصدير الغاز .

وقال مصدر محلي في المحافظة في تصريح لـ " المشهد اليمني " أن قوة عسكرية تحركت من قيادة محور عتق إلى منطقة " الهضبة " لتأمين أنبوب الغاز الذي يمر عبر المنطقة وصولاً إلى الميناء .

وأوضح المصدر " أن القوات ستعمل على تأمين خط الأنبوب في المنطقة التي شهدت تفجيرات متكررة وحمايته من أي اعتداءات تمهيداً لإعادة تشغيل الأنبوب.

 ويمتد خط أنابيب الغاز مأرب - بلحاف من حقول الغاز في مأرب لتزويد محطة تسييل الغاز الطبيعي في مبناء بلحاف، ويبلغ طول هذا الأنبوب 320 كم وبقطر 38 إنش، وقد تم دفن الأنبوب بالكامل تحت الأرض بعد إنشاءه، ويمرّ مسار خط الأنبوب الرئيسي عبر مناطق صحراوية، حيث تتعرض خطوط أنابيب النفط والغاز لعمليات تخريبية.

و يعد ميناء الغاز في بلحاف أكبر مشروع صناعي واستثماري في تاريخ اليمن؛ حيث كان يوفر إيرادات بنحو أربعة مليارات دولار سنوياً.

وفي إبريل 2015، قررت الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال إيقاف جميع عمليات إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال، والبدء في إجلاء موظفي الموقع؛ نظراً لتزايد التدهور الأمني حول منطقة بلحاف، بعد انقلاب جماعة الحوثي وصالح على الشرعية في صنعاء، وبدء تمدد ميلشياتهم في البلاد. 

<