أمير الكويت يتحدث عن جديد مساعي حل الازمة الخليجية ويعبر عن شعوره بالمرارة

أكد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،  عزمه على مواصلة مساعيه لحل الأزمة الخليجية، جراء ما لمسه من ردود إيجابية.

وعبر في ذات الوقت عن شعوره بالمرارة حيال التطورات التي يشهدها البيت الخليجي.

وأعرب الشيخ صباح في تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء، "عن شعوره بالمرارة، وتأثره البالغ للتطورات غير المسبوقة التي يشهدها البيت الخليجي".

وأضاف أن: "ما خفف من الآلام وضاعف من عزم إرادتنا على معالجتها ما لمسناه من ردود فعل إيجابية، وتأييد لتحركنا ومساعينا لاحتواء هذه التطورات منذ بدايتها".

وأشار إلى أن الكويتيين "عبروا عن دعمهم من خلال أدوات التواصل الاجتماعي والبيان الشامل لمنظمات المجتمع الكويتي المدني"، متابعاً أن الدعم ترجمه الكويتيون أيضاً "عبر مختلف وسائل الإعلام المحلية، والتي جسدت الشعور بالروابط التاريخية الراسخة بين دول مجلس التعاون الخليجي، والتاريخ والمصير المشترك لأبنائه، وهو ما لمسناه أيضاً في دول المجلس الشقيقة على المستويين الشعبي والرسمي".

وتحدث امير الكويت عن "الدعم والتأييد على مستوى دول العالم، ومن المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية"، ما "رسخ إصرارنا وعزمنا على مواصلة تلك المساعي".

وأوضح الشيخ صباح، حسب الوكالة الكويتية الرسمية، أن "مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وما حققته من منجزات تمثل الخيار والتطلعات المنشودة لأبنائنا في المنطقة"، مشدداً على عدم التخلي عن مسؤولياته التاريخية "وسنكون أوفياء لها حتى يتم تجاوز هذه التطورات وتعود المحبة والألفة لبيتنا الخليجي الذي سيبقى وحده قادراً على احتواء أي خلاف ينشأ في إطاره".

<