عودة التوتر بين الحوثيين القبائل في المحويت بعد أيام من أغلاق قضية إعتداء الحوثيين على أسرة النزيلي ( بيان )

عاد التوتر من جديد بين مليشيات الحوثي من جهة وقبائل في محافظة المحويت - شمال غرب اليمن - على خلفية استهداف الحوثيين لأسرة بيت النزيلي في رمضان الماضي .

وأصدرت أسرة " ال النزيلي " بالمدينة اليوم الثلاثاء بياناً استنكرت فيه تصرفات الحوثيين
بعد أختفاء هيثم عبدالله النزيلي اليوم في صنعاء أثناء مرافقة والده في مستشفى أزال نتيجة أصابتة الخطيرة جرى أعتداء الحوثيين على منزله في شهر رمضان.

وفي البيان الصادر عنهم أوضحوا " أن تدخل المشايخ الذين طلبوا تهدئه الوضع من الطرفين الا ان مليشيا الحوثي استغلت التهدئه واقدمت على اختطاف هيثم ابن المجني عليه حسب البيان
موكدين أن هناك 2 من اخوانة مسجونيين لدى الحوثيين و15شخص أخرين من الاسرة سلمتهم.

وحسب ما أفادت المصادر بان وكيل وزارة الداخلية المعين من الانقلابيين زكريا الشامي أثناء زيارته للمحويت أعطى الاوامر لآل النزيلي ضرورة تسليم ال 15 شخص من اجل تهدئة الوضع.

يذكر أن خلافات بين الحوثيين وأسرة ال النزيلي مدعومة بالقبائل اندلعت أواخر رمضان أدت الى مصرع المشرف الحوثي أبو مرتضى وأصابة أحد أفراد ألاسرة وانتهت بوساطة قبيلة تسليم 15 فرد من الاسرة للحوثيين .

فيما تجددت الخلافات بأختفاء هيثم اثناء مرافقة والدة في مستشفى ازال بينما مليشيات الحوثي تنكر علمها به وفي البيان حملت أسرة النزيلي جماعة الحوثي المسؤلية كونهم المعنيين بالامن بشكل عام.

كما ناشدوا السلطات المحلية في المحافظة والنيابة العامة وحكومة الانقاذ التابعة للانقلابيين والمنظمات الحقوقية منوهين بانهم اصبحوا في دولة الغاب وليس بدولة النظام والقانون.

وينشر " المشهد اليمني " نص البيان الصادر عن أسرة ال النزيلي :
السلام عليكم ورحمة الله، وبعد
نحيكم علما بأنه قام هيثم عبدالله النزيلي أبن المجني علية والمصاب اصابه خطيرة نتيجة حادث الاعتداء عليه في منزله من قبل جماعة الحوثي في مدينه المحويت وهو الحادث الذي تطلب تدخل المشايخ وطلبوا تهدئه الوضع الا ان جماعة الحوثي استغلوا التهدئه واقدموا على اعتقال الاخ هيثم ابن المجني عليه مع العلم هناك 2 من اخوانة مسجونيين و15شخص من اجل التهدئة اثناء مرافقته والدة في مستشفى ازال مختفيا وعند السوال عنه تقول جماعة الحوثي انها لا تعلم عنه بينما معلوم عن هذه الجماعة انها هي المعنية بالامن في المحافظه وفي صنعاء التي تقع تحت سيطرتها،وهي المعنية عن فقدان المذكور وبناء على ذلك فاننا نناشد المجلس السياسي وحكومة الانقاذ .. والنيابة والعامة في المحافظة وفي العاصمة صنعاء سرعة التدخل والتحقيق في قضية اختفاء هيثم وقضية الاعتداء على المجني عليه عبدالله النزيلي في منزلة بعد شروق الشمس في رمضان والناس نيام .كما نناشد كافة المنظمات الحقوقية والانسانية التدخل في هذه القضية وتحميل جماعة الحوثي المسئولية كاملة عن كافه جرائمها التي لحقت بالمجني عليه عبدالله النزيلي وهيثم عبدالله النزيلي .
فقد اصبحنا في قانون الغابة وليست دولة مدنية حديثه حلم بها الشعب اليمني .

<