بن دغر من مقر عمليات وزارة الدفاع: هذا هو سبب انقلاب جيشنا من محاربة الحوثيين إلى التحالف معهم

 زار رئيس الوزراء الدكتور احمد بن دغر اليوم مقر عمليات وزارة الدفاع في القصر الجمهوري في مديرية التواهي بالعاصمة المؤقتة عدن.

و ترأس بن دغر اجتماع ضم كبار رجال الدولة من الجيش والأمن بحضور عدد من الوزراء ونائب وزير الداخلية اللواء ركن ناصر لخشع.

وأكد في كلمته امام الاجتماع ان الجيش الوطني، يمثل العمود الفقري للدولة، ولم تستقم الدولة في العموم إلا في وجود جيش وطني، ووطني بمعنى أن ينتمي للوطن، عقيدة وتكويناً ووجوداً.

وأضاف "البلدان التي لم تعكس تركيبة جيوشها هذا المعنى انتهت إلى الفوضى.. وتحول الجيش من راعي وحامي للدولة، إلى سبب من أسباب انهيارها كما هو حال جيشنا الذي حارب الحوثيين عقداً كاملاً من الزمن، ثم فجأة انقلب إلى حليف معهم".

ولفت بن دغر، الى أن إعادة بناء الجيش الوطني قد تم بدعم وتعاون كبير من الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.. مؤكدا ان وحداته الجديدة في الجبهات هي التي تواجه مليشيات الانقلاب وتتقدم نحو العاصمة.

وقال " أن التعاون الوطيد بين الجيش الوطني وجيوش التحالف يعزز من إمكانية تحقيق النصر على تلك المليشيات الانقلابية ويعيد الاعتبار للعقيدة العسكرية اليمنية التي يمكن اختزال معناها في الدفاع عن الجمهورية والوحدة (دولة اتحادية)، والتي أرسى مؤتمر الحوار الوطني قواعدها وأسسها، وباتت هدفاً وغاية ووسيلة لتحقيق النصر والاستقرار والتقدم والخروج من دائرة الصراع الذي استحكم في حاضرنا ويكاد يعصف بوجودنا كدولة".

وشدد رئيس الوزراء على اهمية التنفيذ العاجل لإعادة بناء الوحدات العسكرية على أسس وطنية، ولاؤها لله وللوطن وللشعب اليمني، بعيداً عن أية ولاءات أخرى وهو الأمر الذي يتطلب فتح مراكز التدريب لإعادة البناء، وأن الحكومة قد خصصت ما يلزم من إمكانيات للتنفيذ. 

<