إصابة جنديين من قوات الحماية الرئاسية برصاص قوات الأمن في عدن

أُصيب جنديين من قوات الحماية الرئاسية برصاص قوات من الأمن استهدف حافلة نقل ركاب في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة ( جنوب البلاد).

وقال قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية العميد مهران القباطي، إن قوات الأمن أطلقت النار على الحافلة التي كانت تقل جنديين من قوات الحماية الرئاسية، ومدنيين آخرين، في المعلا.

وأضاف إن "امرأة كانت في الحافلة تشتم الرئيس عبدربه منصور هادي، وتدخّل الركاب بينهم الجنديين لتهدئتها، وأنه من العيب أن تسب الرئيس، لتتصل المرأة بإدارة الأمن".

وأشار القباطي إن المرأة كانت تستفز الجنديين والسائق، بما في ذلك الركاب.

وأضاف إنه بمجرد وصول الحافلة إلى جولة بدر، ترجلت المرأة إلى سيارة أخرى، وعقب ذلك خرج مسلحون من إدارة الأمن وأطلقوا النار بشكل عشوائي على الحافلة، مما أدى إلى إصابة الجندي ناصر عبدالله محمد والجندي صلاح سالم.

وتابع «قام المسلحون بضرب سواق الباص بالأيدي ولطمه بالوجه»، ثم لاذوا بالفرار مع المرأة، واحتموا بإدارة الأمن.

وطالب قائد اللواء الرابع مدرع وزير الداخلية حسين عرب ونائبه ناصر لخشع، تسليم المتهمين في أسرع وقت.

ودعا العميد مهران إدارة الأمن العام الى تسليم المتهمين مع المرأة لقيادة المنطقة الرابعة ، لمحاكمتهم عسكرياً، بحسب التصريح.

وأوضح «من يقول تم القبض على المتهمين وهم في إدارة الأمن وبالسجن هذا الكلام لا يقبل، إدارة الأمن تعد خصم، وعليها تسليم المتهمين إلى قيادة المنطقة الرابعة وحسم الموقف».

<