عاجل

شاهد بالفيديو والصور اول قطريون يغادرون السعودية

بدأ القطريون، اليوم الإثنين، مغادرة السعودية بعد ساعات من قرار مقاطعة بلادهم، الذي شمل السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودولًا عربية وإسلامية أخرى.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، قوافل من السيارات الخاصة والشاحنات التي اصطفت لانتظار دورها في العبور إلى قطر عبر معبر سلوى، المنفذ البري الوحيد لقطر.

وأكدت رسائل الود الخليجية بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، رسميًا وشعبيًا أن القطريين ليسوا المقصودين بقرار المقاطعة الخليجية، وأن السبب الحقيقي سياسات الدوحة.

واعتاد القطريون، الذين تربطهم علاقات وروابط عائلية وثيقة بالسعوديين، زيارة المملكة بشكل اعتيادي والإقامة فيها لأيام معدودة مستفيدين من قرب المسافة ووجود معبر بري يتيح لهم عدم الابتعاد عن أقاربهم وأصدقائهم.

كما اعتاد عدد كبير من القطريين أيضًا التوجه إلى أسواق المنطقة الشرقية القريبة من حدود بلادهم، كمدينة الأحساء السعودية بهدف التسوق والتبضع والعودة إلى قطر في اليوم ذاته، بعد الاستفادة من الأسعار المنخفضة للبضائع في السعودية مقارنة بقطر.

لكن كل تلك التفاصيل التي ظلت اعتيادية لسنوات طويلة منذ نشوء دول الخليج بشكلها الحالي قبل نحو مئة عام، ستصبح من الذكريات مع شمول قرارات المقاطعة، اليوم الإثنين، منع القطريين من الإقامة في السعودية.
وعلق أحد السعوديين معبرًا عن تأثير قرار المقاطعة على ترابط القطريين والسعوديين بالقول: إنه لا يعرف ما يفعل بشأن صديقه القطري المقيم عنده لأداء العمرة في الأيام القادمة، بعد أن أصبح مطالبًا بمغادرة المملكة خلال 14 يومًا.

وتقول السعودية بشكل رسمي في عدة بيانات ورسائل للشعب القطري: إن “السعودية ستظل سندًا للشعب القطري الشقيق، وداعمة لأمنه واستقراره، وهو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في السعودية، وإن مغادرة المواطنين القطريين ومنع دخولهم للمملكة يأتي لأسباب أمنية احترازية”.

وكانت البحرين والسعودية والإمارات ومصر قد أعلنت، اليوم الإثنين، قطع علاقتها الدبلوماسية مع قطر، وأغلقت حدودها ومعابرها البرية والبحرية والجوية مع الدوحة احتجاجًا على السياسة الخارجية التي تنتهجها الحكومة القطرية وعلاقتها بإيران وجماعات وميليشيات تعتبرها تلك الدول إرهابية.