الانقلابيون ينتحرون لاستعادة "معسكر التشريفات" شرق تعز .. وضباط في الحرس يسلمون انفسهم والمعارك على اشدها (تفاصيل)

نتحر الانقلابييون كل يوم شرق تعز وهم يحاولون استعادة مواقع حررها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
مصادر عسكرية مطلعة قالت أن تحرير معسكر التشريفات بمدينة تعز يمثل خطوة متقدمة في مسار خطة تحرير محافظة تعز بشكل كامل.
وأشار العميد أحمد عبدالعزيز سفيان أحد القيادات الميدانية بتعز في تصريح لصحيفة «الخليج» إلى أن قوات الشرعية أحبطت محاولتين للمليشيات الانقلابية لاستعادة السيطرة على معسكر التشريفات، وهو ما يوضح أهمية هذا المعسكر بالنسبة للمليشيات، التي كانت تتخذ منه موقعاً حيوياً لاستهداف الأحياء المكتظة ونقطة تمركز رئيسية للمقاتلين.
وكشف عن تسليم عدد من ضباط وجنود الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع أنفسهم للجيش الوطني بشكل طوعي وإبداء العديد منهم رغبته في الالتحاق بقوات الشرعية.
الى ذلك قالت مصادر محلية بمحافظة تعز ان مواجهات عنيفة تجددت اليوم الاحد، بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الحوثي في الجبهة الشرقية للمدينة بعد هدوء حذر استمر منذ ساعات الفجر الاولى.
وأوضحت المصادر أن قوات الجيش الوطني في القطاع الأول والثاني باللواء 22 خاضت عصر اليوم مواجهات عنيفة مع مليشيا الحوثي والمخلوع في الجبهة الشرقية لتعز، بهدف تطهير ما تبقى من جيوب المليشيا الانقلابية داخل السور الشرقي للقصر الجمهوري والجزء الشرقي من معسكر التشريفات. وأشارت المصادر أن عددا من جيوب المليشيات لا تزال تتحصن في المباني الملاصقة للسور الشرقي للقصر الجمهوري شرق المدينة.
وكانت قوات الجيش الوطني قد تمكنت من السيطرة على القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات التابع للحرس الجمهوري شرق مدينة تعز، بعد معارك عنيفة سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.