سفارة الجمهورية اليمنية في بكين تحتفل بالذكرى الـ27 لأعاده تحقيق الوحدة اليمنية

بمناسبة احتفالات بلادنا بالذكرى الـ27 لإعادة تحقيق الوحدة المباركة وحلول شهر رمضان الكريم اقام سعادة الاخ السفير / محمد عثمان المخلافي مأدبة افطار في مبنى السفارة يومنا هذا الجمعة الموافق 2/6/2017 حضرها اعضاء السفارة والملحقيات الفنية والجالية اليمنية والطلاب اليمنيين الدراسين في العاصمة بكين .

       وبهاتين المناسبتين المباركتين القى سعادة الاخ السفير كلمة نقل خلالها تحيات فخامة الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية  القائد الاعلى للقوات المسلحة لأعضاء الجالية والطلاب ، مشيراً في كلمته الى ان الوحدة اليمنية حدث هام في التاريخ العربي الحديث وقد جاءت تجسيداً لطموحات ونضالات الشعب اليمني وكانت هدفا سامياً من اهداف ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين.

     مبيناً أن الثورة الشبابية التي انطلقت في فبراير 2011 مثلت مرتكزاً هاماً لتصحيح المسارات الخاطئة خلال الفترة الماضية والتي تمثلت بالاقصاء والتهميش والفساد وانعدام العدالة والمواطنة المتساوية نتج عنها ان الشعب اليمني وبكافة فئاته اختار طريق الحوار لمناقشة جميع القضايا وايجاد الحلول المناسبة لها وقد تمثل ذلك في مخرجات الحوار الوطني الشامل حيث تم الاتفاق على مشروع تحديثي لبناء يمن اتحادي ديمقراطي جديد مبنى على الشراكة والعدالة والمساوة والحكم الرشيد ، لكن اصحاب المصالح والمشاريع الضيقة ابو الا ان يكونوا معولاً لهدم هذا المشروع قبل ولادته وقاموا بالانقلاب على الشرعية الدستورية ومؤسسات الدولة ويعد هذه ا لانقلاب خروج عن الاجماع الوطني وهو ما استدعى اصطفاف ابناء الوطن للوقوف ضد هذا المشروع الانقلابي والعمل على استعادة الشرعية والدولة اليمنية ومؤسساتها بدعم ومساندة دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

     واشار سعادته ان الذكرى الـ27 لإعادة تحقيق الوحدة يأتي هذا العام  في ظل ظروف مصيرية بالغة التعقيد تشهدُها بلادنا  فرضه استمرار الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية منذ اكثر من عامين  وهو ما يستدعي منا جميعا تغليب المصلحة الوطنية العليا وتوحيد الجهود والوقوف صفا واحداً لأنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومؤسساتها وبسط سلطات الدولة على كامل التراب اليمني وتحقيق تطلعات جميع افراد الشعب اليمني الى الامن والسلام والاستقرار واستكمال العملية السياسية عبر تنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي اتفق عليها كل الفعاليات السياسية اليمنية.

في الاخير اعرب سعادته عن تمنياته لأبناء الجالية اليمنية والطلاب التوفيق والنجاح في جميع اعمالهم ودراستهم مؤكدا لهم ان السفارة ومكتب السفير مفتوح امام الجميع وانه سيسعى بكل الامكانيات المتاحة لحل أي مشاكل او صعوبات قد تواجههم