ولايتي: النصر سيكون حليف أصدقاء إيران في اليمن

 

عـــاجل : انقلاب تركي جاري الآن على "اردوغان" ووكالة "رويترز" تنقل هذا الخبر الصادم .. ماذا يحدث

 

عـــــاجل .. انقلاب مفاجئ في السعودية قبل قليل .. وهجوم عنيف يستهدف اول أمراء الاسرة الحاكمة .. وهذا ماحدث له (صورة)

عم مستشار المرشد ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، علي ولايتي أن الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية ستفشلان في اليمن.
وقال في السياق إنه من الواضح والمؤكد النصر سيكون حليفا للشعب اليمني، وعلى المدى المتوسط والبعيد فإن النصر سيكون حليفا لأصدقاء إيران.-حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية اليوم الخميس.
 وخلال اليوم الثاني من الاجتماع السنوي العام لمسؤولي مكاتب الولي الفقيه في جامعات إيران، قال علي اكبر ولايتي اليوم الخميس: لا يوجد بلد في العالم لا يبحث عن حلفاء له في المنطقة وعلى الصعيد الدولي.. فكل دولة تنضم إلى عدد من الاتحادات، واليوم فإن ظروف الحكم صعبة، ولا توجد دولة يمكنها أن تدير شؤونها بدون مساعدة الدول الأخرى.
 وأشار إلى عضوية إيران في منظمة المؤتمر الإسلامي، وقال: إن هذه المنظمة تضم 57 عضوا، إلا أن هذه المنظمة وبسبب توفير السعودية مقرا لها وتمويلها، فهي خاضعة لما أسماه "الهيمنة السعودية"، لكن بسبب مشاركة قادة الدول الإسلامية في المنظمة فلا يمكننا أن لا نشارك فيها.
 ولفت إلى إيجاد محور المقاومة بين إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن، وأوضح: "نشهد اليوم أن العالم تحسب حسابا لهذا المحور، فهذه الدول انتصرت على 70 دولة اجتمعت لإسقاط سوريا".
وتدعم إيران نظام بشار الأسد في السوري الذي قتل أكثر من نصف مليون من أبناء شعبه.
ونوه إلى أن سوريا واليمن الجنوبي وقفا إلى جانب إيران أبان الحرب العراقية المفروضة، وأحبط مؤامرة تحويل هذه الحرب إلى حرب بين العرب والعجم. وتابع: أن لبنان الحليف الآخر لإيران في المنطقة.. فحزب الله يواجه إسرائيل بالنيابة عن نفسه وعن إيران، وقد صرح السيد حسن نصر الله إذا ارتكبت إسرائيل حماقة وشنت اعتداء على إيران، فإنه سيسوي حيفا بالتراب، إذ لدى حزب الله القدرة على استهداف اقصى النقاط بالصواريخ.
وأشار ولايتي إلى اقتراب تنظيم "داعش" الإرهابي إلى مسافة 20 كيلومترا عن الحدود الإيرانية، وقال: لو لم نواجه داعش خارج حدودنا، لكان علينا أن نوجههم في كرمانشاه واهواز.

نسعد بمشاركتك